من هو الصحابي الذي أسلم على يد تابعي؟

02:10 م الأحد 10 سبتمبر 2017
من هو الصحابي الذي أسلم على يد تابعي؟

من هو الصحابي الذي أسلم على يد تابعي؟

بقلم – هاني ضوَّه :

من المعروف أن الصحابي هو الذي رأى النبي صلى الله عليه وآله وسلم لو لساعة، وأن التابعي هو الذي رأى الصحابة الكرام ولم يرى النبي صلى الله عليه وآله وسلم، واليوم .

نتحدث عن صحابي جليل ولكن العجيب أن إسلامه كان على يد أحد التابعين الذين لم يروا النبي صلى الله عليه وآله وسلم في حين رآه هذا الصحابي وتنعم بصحبته.

هذا الصحابي الكريم الذي أسلم على يد تابعي كان له الكثير من المناقب والجهود الكبيرة في إعلاء راية الإسلام، بل كان له فضل عظيم في فتح مصر وإدخال الإسلام إليها مع غيره من الصحابة، وقصة إسلامه كانت عجيبة.

إنه الصحابي الجليل عمرو ابن العاص فاتح مصر الذي أسلم على يد النجاشي ملك الحبشة الذي أسلم ولم يلتق النبي صلى الله عليه وآله وسلم فصار تابعيًا في حين أصبح عمرو ابن العاص صحابيًا.

ويحكي لنا عمر بن العاص قصة إسلامه على يد النجاشي فقال: "لما انصرفنا مع الأحزاب عن الخندق جمعت رجالاً من قريش كانوا يرون رأيي، ويسمعون مني، فقلت لهم: تعلمون والله أني أرى أمر محمد يعلو الأمور علوًا منكرًا، وإني قد رأيت أمرًا فما ترون فيه؟ قالوا: وماذا رأيت؟ قال: رأيت أن تلحقوا بالنجاشي فتكونوا عنده، فإن ظهر محمد على قومنا كنا عند النجاشي فإنا أن نكون تحت يديه أحب إلينا من أن نكون تحت يدى محمد، وإن ظهر قومنا فنحن من قد عرفوا، فلن يأتينا منهم إلا خير، قالوا: إن هذا لرأي، قلت: فاجمعوا لنا ما نهديه له، وكان أحب ما يُهدى إليه من أرضنا الأُدم - الجلود المدبوغة -، فجمعنا له أدمًا كثيرًا، ثم خرجنا حتى قدمنا عليه، فوالله إنا لعنده إذا جاءه، عمرو بن أمية الضمري، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد بعثه إليه في شأن جعفر وأصحابه، قال: فدخل عليه، ثم خرج من عنده، قال: فقلت لأصحابي: هذا عمرو بن أمية الضمري، لو قد دخلت على النجاشي وسألته إياه فأعطانيه، فضربت عنقه. فإذا فعلت ذلك رأت قريش أني قد أجزأت عنها حين قتلت رسول رسول الله.

قال: فدخلت عليه فسجدت له كما كنت أصنع، فقال: مرحبًا بصديقي، أهديت إليَّ من بلادك شيئًا؟ قال: قلت: نعم أيها الملك، قد أهديت إليك أدمًا كثيرًا، قال: ثم قربته إليه فأعجبه واشتهاه، ثم قلت له: أيها الملك إني قد رأيت رجلاً خرج من عندك، وهو رسول رجل عدو لنا، فأعطينه لأقتله، فإنه قد أصاب من أشرافنا وخيارنا، قال: فغضب، ثم مد يده فضرب بها أنفه ضربة ظننت أنه قد كسره، فلو انشقت لي الأرض لدخلت فيها فرقًا منه، ثم قلت له: أيها الملك، والله لو ظننت أنك تكره هذا ما سألتكه، قال: أتسألني أن أعطيك رسول رجل يأتيه الناموس الأكبر الذي كان يأتي موسى لتقتله؟! قال: قلت: أيها الملك، أكذلك؟ قال: ويحك يا عمرو: أطعني واتبعه، فإنه والله لعلى الحق، وليظهرن على من خلفه كما ظهر موسى على من على فرعون وجنوده. قال: قلت: أفتبايعني له على الإسلام؟ قال: نعم، فبسط يده فبايعته على الإسلام، ثم خرجت إلى أصحابي، وقد حال رأيي عما كان عليه، وكتمت أصحابي إسلامي".

إعلان

الأخبار المتعلقة

إعلان

إعلان