من هو الصحابي أخو الخليفة الذي حمل راية المسلمين يوم اليمامة؟

03:58 م الأحد 16 يوليو 2017
من هو الصحابي أخو الخليفة الذي حمل راية المسلمين يوم اليمامة؟

من هو الصحابي أخو الخليفة الذي حمل راية المسلمين ي

بقلم – هاني ضوَّه :

"من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه" .. ومن هؤلاء الرجال صحابي جليل وأخو واحد من أعظم وأعدل خلفاء المسلمين وهو الفاروق عمر بن الخطاب، استشهد في اليمامة في سنة 12 للهجرة، عندما خرج جيش المسلمين ليدافع عن دين الله ويقاتل جيش مسيملة الكذاب.

وتجلى حبه للشهادة في سبيل الله في عدة مواقف كان أحدها في غزوة "أُحد" عندما سقط درعه خلال المعركة، فرآه أخوة سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه فصاح قائلًا: "خذ درعي يا زيد فقاتل به"، فردَّ عليه زيد: "إني أريد من الشهادة ما تريده يا عمر"، وظل يقاتل بغير درع في فدائية، ولكن الله لم يكتب له الشهادة في تلك الغزوة، ولكنه نالها بعد وفاة النبي صلى الله عليه وآله وسلم في عهد الخليفة الأول الصديق أبو بكر رضي الله عنه، حيث دعا زيد بن الخطاب ليستخلفه وكان ذلك في حروب الردة فقال: قد كنت أرجو أن أرزق الشهادة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم أرزقها، وأنا أرجو أن أرزقها في هذا الوجه وإن أمير الجيش لا ينبغي أن يباشر القتال بنفسه.

إنه زيد بن الخطاب -رضي الله عنه- أخو ثاني الخلفاء الراشدين عمر بن الخطاب لأبيه، وكان أكبر منه سنًا، وأسلم قبله واستشهد قبله، وقد آخى النبي صلى الله عليه وآله وسلم بينه وبين معن بن عدي العجلاني، وظلا معًا حتى استشهدا في اليمامة، وكان إيمانه بالله وبرسوله إيمانًا قويًّا، فلم يتخلف عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في غزوة أو مشهد، فقد شهد غزوة بدر وأحد والخندق، كما شهد بيعة الرضوان بالحديبية، وفي كل مرة يقابل فيها أعداء الإسلام كان يبحث عن الشهادة.

ويروي عمر بن عبد الرحمن من ولد زيد بن الخطاب عن أبيه قصة استشهاده فيقول: كان زيد بن الخطاب يحمل راية المسلمين يوم اليمامة، وقد انكشف المسلمون حتى ظهرت حنيفة على الرجال فجعل زيد بن الخطاب يقول: "أما الرجال فلا رجال، وأما الرجال فلا رجال"؛ ثم جعل يصيح بأعلى صوته: "اللهم إني اعتذر إليك من فرار أصحابي، وأبرأ إليك مما جاء به مسيلمة ومحكم بن الطفيل".

وأخذ يشد بالراية يتقدم بها ليقاتل المرتدين، ثم قاتل بسيفه حتى استشهد، ووقعت الراية فأخذها سالم مولى أبي حذيفة فقال المسلمون: "يا سالم إنا نخاف أن نؤتي من قبلك"، فقال: "بئس حامل القرآن أنا إن أتيتم من قبل".

بعد استشهاده رضي الله عنه حزن عليه أخيه عمر بن الخطاب عليه حزنًا شديدًا، فعندما نعي إلى أخيه عمر قال: "رحم الله أخي سبقني إلى الحسنيين أسلم قبلي، واستشهد قبلي". وكان عمر يقول: إن الصبا لتهب فتأتي بريح زيد بن الخطاب، و أبصر عمر رضي الله عنه قاتل أخيه زيد فقال له: ويحك لقد قتلت لي أخا ما هبت الصبا إلا ذكرته.

وكان يقول لمتمم بن نويرة: "يرحم الله زيد بن الخطاب، لو كنت أقدر أن أقول الشعر لبكيته كما بكيت أخاك"، وكان متمم قد رثى أخاه مالكًا بأبيات كثيرة، فقال متمم، ولو أن أخي ذهب على ما ذهب عليه أخوك ما حزنت عليه، فقال عمر: ما عزاني أحد بأحسن مما عزيتني به.

إعلان

الأخبار المتعلقة

إعلان

إعلان