موعظة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم للنساء في العيد

09:00 ص الأحد 25 يونيو 2017
موعظة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم للنساء في العيد

موعظة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم للنساء في

عَنْ عَطَاءٍ رضي الله عنه قَالَ: سَمِعْتُ ابْنَ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما يَقُولُ: "أَشْهَدُ أَنِّي شَهِدْتُ الْعِيدَ مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآله وسَلَّمَ، فَبَدَأَ بِالصَّلَاةِ قَبْلَ الْخُطْبَةِ، ثُمَّ خَطَبَهُمْ فَرَأَى أَنَّهُ لَمْ يُسْمِعِ النِّسَاءَ، فَأَتَى النِّسَاءَ، فَوَعَظَهُنَّ، وَذَكَّرَهُنَّ، وَأَمَرَهُنَّ بِالصَّدَقَةِ، وَمَعَهُ بِلَالٌ قَائِلٌ بِثَوْبِهِ هَكَذَا أَيْ فَاتِحُهُ، فَجَعَلَتِ الْمَرْأَةُ تُلْقِي الْخَرْصَ، وَالْخَاتَمَ، وَالشَّيْءَ" متفق عليه.

لقد رفع الإسلام مكانة المرأة، وأكرمها بما لم يكرمها به دينٌ سواه؛ فالنساء في الإسلام شقائق الرجال، والأصل في خطاب الشارع أنه موجَّهٌ للرجال والنساء معًا، وبالتالي فهم سواءٌ في اقتسام الحقوقِ والواجبات؛ يقول سبحانه وتعالى: ﴿وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ﴾ [البقرة: 228]، ويقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «إِنَّمَا النِّسَاءُ شَقَائِقُ الرِّجَالِ» أخرجه الترمذي وأبو داود في "سننهما".

وفي هذا الحديث الشريف لا يغفل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تخصيص النساء بالموعظة والتذكير، خاصة وأنه عليه الصلاة والسلام قد استشعر أن خطبته العامة المتوجهة إلى الرجال والنساء لم تصل إلى النساء، فعاد عليه الصلاة والسلام بمخاطبتهنَّ من جديدٍ.

ويكشف الحديث عن مدى استجابة النِّساء لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ومسارعتهنَّ إلى التصدُّقِ، ولو بأقلِ القليلِ، فكنَّ يتصدقنَ بــ "الخرص"؛ وهو الحليقَة الصغيرة التي تعلق بالأذن بالإضافة إلى التصدُّق بخواتمهنَّ وأقرطتهنَّ وعموم حُلِيِّهِنَّ، والأقرب أن الحُلِيَّ كانت مِلْكًا لهنَّ.

واستدل به على جواز صدقة المرأة من مالها من غير توقُّفٍ على إذنِ زوجِها، وعلى مقدارٍ معيَّنٍ من مالها؛ كالثُّلُثِ خِلافًا لبعض المالكيَّة.

ووجه الدلالة من القصة تركُ الاستفصال عن ذلك كلِّه؛ فإنه صلى الله عليه وآله وسلم لم يسألهنَّ هل استأذنَّ أزواجهنَّ في ذلك أم لا؟ وهل هو خارج من الثلث أم لا؟، ولو اختلف الحكم بذلك لسألَ، ولا يقال: إن الغالب حضور أزواجهنَّ فتركهم الإنكار يكون رضًا بفعلهنَّ؛ لأنا نقول: إنَّ النِّساء كُنَّ معتزلاتٍ لا يعلم الرجال من المتصدقة منهنَّ من غيرها، ولا قدر ما يتصدَّق به، ولو علموا فسكوتُهم ليس إذنًا.

فبارك الله في أمَّةِ سيدنا محمد بنسائها ورجالها. وصلى الله وسلم على خيرِ خلق الله سيدنا محمدٍ عليه أفضل الصلاة والتسليم.

إعلان

الأخبار المتعلقة

إعلان

إعلان