بالصور: ليس المسجد النبوي .. تعرف على أول مسجد بناه النبي

03:18 م الخميس 13 سبتمبر 2018

كتب - هاني ضوه :

يظن البعض أن المسجد النبوي الشريف على صاحبه أفضل الصلاة وأتم التسليم هو أول مسجد بني في الإسلام عقب الهجرة النبوية المشرفة مباشرة، إلا أن السيرة النبوية المطهرة تؤكد لنا أن هناك مسجدًا قد سبقه بناه النبي صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله قبل أن يصل إلى المدينة المنورة أثناء رحلة الهجرة المباركة.

فما قصة هذا المسجد، وما هو؟ هذا ما يستعرضه مصراوي في التقرير التالي:

تروى كتب السيرة النبوية المطهرة وعلى رأسها كتاب "السيرة النبوية" لأبن هشام، وكتاب "السيرة النبوية" للمباركفوري أن النبي صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله عندما وصل إلى الجنوب الغربي من المدينة المنورة، نزل النبي صلى الله عليه وآله وسلم بمنطقة يقال لها "قباء" في بني عمرو بن عوف، فأقام فيهم أربع عشرة ليلة، قبل أن يصل إلى المدينة المنورة، وأسس مسجد قباء، الذي يعد أول مسجد أسس في الإسلام.

وشارك الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في عملية البناء لهذا المسجد بنفسه وشاركه الصحابة رضوان الله عليهم أيضًا في عملية البناء، وكان صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله أول من وضع حجراً في قبلة هذا المسجد الشريف، ومعه أبو بكر وعمر وحمزه رضي الله عنهم، وشاركوه بوضع حجر المسجد.

وقد امتدح الله سبحانه وتعالى مسجد قباء في القرآن الكريم، ووصفه بأن مسجد أسس على التقوى من أول يوم، يقول تعالى: {لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ}.

وجاءت هذه الآية تنهى النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن يصلي في المسجد الذي بنى ضرارا، مضارة ومناوأة لمسجد قباء، وكان قد بناه جماعة من المنافقين يتخذونه وكرا للفتن والفساد وتفريق لكلمة المؤمنين، وحتى يجذبوا المسلمين إليه بدلًا من مسجد قباء، وأمر الله نبيه الكريم صلى الله عليه وآله وسلم بالقيام والصلاة في مسجده، وفي مسجد قباء، الذي أسس على التقوى من أول يوم فهو أحق أن يقوم فيه.

ولمسجد قباء فضل عظيم، فقد ورد فيه قول الحبيب محمد صلى الله عليه وآله وسلم: "من تطهر في بيته ثم أتى مسجد قباء وصلى فيه كان له كأجر عمرة"، كما ورد في صحيح البخاري وصحيح مسلم أن النبي عليه الصلاة والسلام وعلى آله كان يأتي مسجد قباء كل يوم سبت ماشيًا وراكبًا فيصلي فيه ركعتين.

وما رواه الإمام ابن حجر العسقلاني في كتابه "فتح الباري" عن سعد بن أبي وقّاص رضي الله عنه، أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وآله وسلّم- قال: "لأَن أُصلِّيَ في مسجِدِ قُباءَ رَكْعتينِ أحبُّ إليَّ من أن آتيَ بيتَ المقدسِ مرَّتينِ، لو يعلَمونَ ما في قُباءَ لضربوا أَكْبادَ الإبلِ".

إعلان

إعلان

إعلان