• خطيب المسجد الحرام: يوضح أعظم طريقة لاتباع رسول الله

    05:30 م السبت 14 أبريل 2018
    خطيب المسجد الحرام: يوضح أعظم طريقة لاتباع رسول الله

    خطيب المسجد الحرام: يوضح أعظم طريقة لاتباع رسول ال

    كتب - محمد قادوس:

    قال الدكتور عبد الرحمن السديس، إمام وخطيب المسجد الحرام، إن من الحقائق والمسلمات الواضحة، أن أعظمَ مَنْ عَبَدَ الله هو رسول الله صلى الله عليه وسلم، الذي كانت حياته أمثل حياةٍ وأزكاها اكتَنَزَت الصِّدق، والشَّرفَ، والنَّزاهة، وعظمة النَّفس، وسُمُوَّ الروح، وأصول الفضائل.

    وأضاف السُديس خلال إلقائه لخطبة أمس الجمعة بالمسجد الحرام، أنه لا منزع للمسلمين من إعزاز منهج الاقتداء والاهتداء بهدي سيد الأنبياء، لنتخذ منه شِرعة ومنهاجَا، وتِريَاقًا علاجًا، ونبراسًا لدروب حياتنا وهَّاجًا، لنبلغ أعلى منازل العِز ونَصْعَدْ، ونُفلح في أُولانا وأُخرانا ونَسْعَدْ، في زمن غربة الإسلام وغلبة الفتن المعاصرة، وهوس الانطراح في فُسْطَاطِ الخُرَافات ورِوَاق المُحْدَثَات، واختزالٍ للدِّين في أيامٍ وليالٍ ومناسبات، وتعدد الرايات والمذاهب، والشعارات والمشارب.

    واستشهد بقول الله تعالى: {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ}.. [ال عمران :31].

    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من عَمِلَ عَمَلًا ليس عليه أمرنا فهو رَدّ».. (متفق عليه)، منبهًا: «فالاتباع الاتباع، والحذر الحذر من الجفاء والابتداع، ومِنْ أَجْلَى صور الاتباع وأدومها كثرة صلاتكم وسلامكم على رسول الله صلى الله عليه وسلم".

    إعلان

    إعلان

    إعلان