• 1338882 s

    بالفيديو والصور.. شاهد آبار الجن التي حفروها لنبي الله سليمان

    04:31 م الخميس 05 أبريل 2018

    إعداد – هاني ضوه :

    كان نبي الله سيدنا سليمان عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام قد اختصه الله بأمور ومعجزات كثيرة منها أنه سخر له الجن والريح وأنه كان يعرف لغات الطير والحيوانات وكافة المخلوقات، وعن ذلك يقول الله سبحانه وتعالى: {وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ * يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ}.. [سبا : 12- 13].

    وهناك في قرية "لِينة" التي تقع جنوب محافظة "رفحاء" شمال المملكة العربية السعودية وتبعد عن حائل 290 كيلو متر تقريبًا، يوجد 300 بئرًا عذبًا كلها مطمورة الآن ما عدا 20 بئرًا، يقال: "إن الجن قد حفرها لسيدنا سليمان عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام".

    وقصة حفر هذه الآبار - حسبما يروي الناس في هذه المنطقة ويتناقلونه أبًا عن جد ولا ندري مدى صحتها- أنها تعود إلى عهد سيدنا سليمان حينما خرج من بيت المقصد ذاهبًا إلى اليمن، فوقف في ذللك المكان بقرية "لينة" للغداء والراحل، فعطش جيش سيدنا سليمان وبحثوا عن الماء فلم يجدوه، فضحك أحد الجن، فسأله سيدنا سليمان: "ما يضحكك؟!"، فقال الجني: "أضحك لعطش الناس وهم على لجة البحر".

    فأمر سيدنا سليمان الجن أن يحفروا تلك الآبار فضربوا بعصيهم فاستنبطوا الماء، وكان ماؤها موصوفا بالعذوبة.

    والذي يرجح هذه القصة عن من يرويها أن جن سيدنا سليمان هو الذي حفر تلك الآبار أنها توجد في منطقة صخرية شديدة الصلابة والوعورة، مما يجعل حفرها من قبل البشر في وقت لا توجد فيه آلات حديثة أمرًا شبه مستحيل، كما أن تلك الآبار في أماكن مرتفعة نسبيًا عن بقية الأرض المحيطة، ومن المعروف أن مياه الآبار لا توجد في مرتفعات ولكن توجد في السهول والمنخفضات.

    فضلًا عن أن بعض هذه الآبار المحفورة في الصخر فتحاتها ضيقة جدًا لا يتعدى قطرها نصف متر، ولا يستطيع شخص النزول فيها فكيف بحفرها؟!

    إعلان

    إعلان

    إعلان