وسائل الإعلام الأمريكية تثني على دور مسلمي تكساس في إغاثة ضحايا إعصار "هارفي"

06:08 م الإثنين 11 سبتمبر 2017
وسائل الإعلام الأمريكية تثني على دور مسلمي تكساس في إغاثة ضحايا إعصار "هارفي"

وسائل الإعلام الأمريكية تثني على دور مسلمي تكساس ف

إعداد – هاني ضوَّه :

دائمًا ما تظهر الأزمات المعدن الحقيقي للناس، وهذا ما حدث في الولايات المتحدة الأمريكية بعد أن ضرب إعصار "هارفي" المروع عددًا من الولايات الأمريكية على رأسها ولاية تكساس، حيث قام المسلمون هناك بفتح المساجد والمراكز الإسلامية في مدينة "هيوسن" أكبر مدن ولاية تكساس أمام ضحايا ومتضرري الإعصار لإيوائهم وتقديم المساعدة لهم.

وقد تحدث عدد من وسائل الإعلام الأمريكية على المجهودات والمساعدات التي قدمها المسلمين هناك حيث أكدوا أنهم حولوا المساجد لأماكن مأوى لمساعدة ضحايا هارفي.

وقال المذيع الأمريكي "جيمس دور" في برنامجه التلفزيوني: "من المؤسف في إعصار هيوستن أن المسلمين فتحوا 4 مساجد للإيواء بطواقمها وموؤنها وجهزوا 50 طبيبا مسلم ثم يقال: إن دينهم خاطئ".

وأشار المذيع الأمريكي إلى أن رئيس المجتمع الإسلامي في هيوستن الكبرى "م ج خان" أكد أن هناك 4 مساجد فتحت أبوابهم لمساعدة المحتاجين وهذا واجب ديني.

ونقلت عدد من الصحف على رأسها صحيفة "الإندبندنت" و"ديلي نيوز" وغيرهما السبت تقريرًا عن صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية تحت عنوان "إعصار هارفي: المساجد تفتح أبوابها أمام ضحايا الفيضانات المدمرة في هيوستن"، أشادت فيه بالدور الذي لعبه المسلمون ومساجدهم خلال الإعصار، في حين أغلقت أكبر كنائيس الولاية أبوابها في وجه المتضررين.

وأشارت الصحيفة إلى أن القائمين على المساجد وفروا كل ما يحتاجه المتضررون وقالت: "إنها توفر مكانا جافا للنوم، والقهوة التي لا نهاية لها والشاي الحلو وأطباق الأرز الباكستاني والسوري".

وأضافت أن هناك نحو 250،000 مسلم يعيشون في منطقة هيوستن، وهي واحدة من أكثر المدن تنوعا في البلاد، ومساجد المسلمين وجمعياتهم الخيرية من أولى الجهات التي فتحت أبوابها خلال الإعصار لإغاثة جيرانهم وتقديم المساعدات والمأوى لهم.

وبحسب الصحيفة فقد تبرعت الجمعية الإسلامية في مدينة تريبلكس بالمئات من وجبات الطعام إلى جيرانهم الذين نزحوا بسبب الفيضانات، إضافة لتقديم عن الرعاية الطبية.

إعلان

إعلان

إعلان