ما هو المطلوب من الانسان حتى يكون مؤمناً؟

07:58 م الثلاثاء 14 نوفمبر 2017
ما هو المطلوب من الانسان حتى يكون مؤمناً؟

ما هو المطلوب من الانسان حتى يكون مؤمن؟

كتب - محمد قادوس:

إن قضية الإيمان والشرك شغلت كثيرًا من الناس، وقد ورد في رأي كثير من العلماء أن الإيمان الكامل هو إقرارٌ باللسان وتصديقٌ بالقلب وعملٌ بالأركان، فما هو المطلوب حتى يكون الإنسان مؤمنًا.

وهل الإنسان يملك قلبه فيجعله يُصدِّقُ أو يُكذِّبُ، وهو لا يملك سوى أن يُقرَّ بأن الله واحدٌ، وأن الساعة حقٌّ، والجنة حقٌّ، والنار حقٌّ، وأن محمدًا رسول الله، وأن كلَّ ما في القرآن حقٌّ، ويؤدي كل ما أقرَّ الله به من صلاة وصوم وزكاة ويقول بأنه لا يملك قلبه وعقله فيجعلهما يُقِرَّانِ بما عُلِمَ من الدين بالضرورة.

ليس بيد الإنسان أن يجعل قلبَه يُصدِّقُ أو يُكذِّبُ، بل القلبُ بطبيعته يتبع الجسدَ واللسانَ، فإذا خالف اللسانُ القلبَ يكون نفاقًا، ولذلك نرى النبي صلى الله عليه وآلة وسلم يُكْثِر أن يقول في دعائه: «يَا مُقَلِّبَ القُلُوبِ ثَبِّتْ قَلْبِي عَلَى دِينِكَ».. رواه أحمد.

فالواجب على المؤمن الإيمانُ باللهِ وبملائكتهِ وكتبهِ ورسلهِ واليومِ الآخرِ وبالقضاءِ خيرهِ وشرهِ، ويُقِرُّ باللسان، ويعملُ بالعقل والجسد، ويؤدي أركان الإسلام الخمسة.

إعلان

الأخبار المتعلقة

إعلان

إعلان