s

بعد رحلة من معاداة الإسلام .. قيادي ألماني في حزب متطرف يصدم الجميع!

05:06 م السبت 27 يناير 2018

بقلم - هاني ضوه:

في مفاجأة غير متوقعة، أقدم السياسي الألماني الشهير، أرتور واجنر، القيادي البارز في حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني المتطرف، الذي يناصب المسلمين العداء في ألمانيا، على خطوة مفاجئة بإعلانه اعتناق الإسلام، وذلك بعد رحلة طويلة من عدائه الإسلام والمسلمين واللاجئين العرب، خاصة خلال فترة الانتخابات الأخيرة ما أكسبه شهرة كبيرة. 

وأعلن القيادي اليميني، الأربعاء الماضي، رسميًا استقالته من اللجنة التنظيمية للحزب اليميني المتطرف، وسط ذهول الكثيرين، 

وكان أرتور واجنر قد ظهر في مقاطع فيديو العام الماضي، ينتقد فيها رئيسة الوزراء الألمانية "ميركل" بسبب سماحها لمئات الآلاف من اللاجئين خلال أزمة عامي 2015 و2016 بالدخول إلى ألمانيا، قائلاً: "لقد أثبت هذا القرار أنه كان "خاطئاً تماماً رغم أنني كنت في يوم من الأيام معجبًا بميركل". مشيرًا إلى أن ألمانيا بعد هذا القرار قد تحولت إلى "دولة أخرى"- بحسب قوله.

وعلق أندرياس كالبيتز، رئيس حزب "البديل من أجل ألمانيا" عن صدمته، وقال في تصريحات لشبكة "CNN" الإخبارية الأمريكية "إنه لم يعلم أن واجنر اعتنق الإسلام إلا بعد مكالمة هاتفية أجراها معه قبل أيام قليلة"، مضيفاً "لقد فوجئت جداً.. كان نشطاً جداً في الجناح المسيحي للحزب".

وكان الحزب اليميني المتطرف قد اعتاد شن حملات وتنظيم مسيرات مناهظة للإسلام والمسلمين في ألمانيا، مطالبين بترحيل اللاجئين العرب، لدرجة أنهم استخدموا لافتات عليها صور مسيئة للمسلمين في الانتخابات الفيدرالية العام الماضي، تظهر صورًا لربات بيوت يرتدين النقاب، وتشير إلى أن هذا سيكون مصير ألمانيا إذا سمحوا للاجئين بالعيش في ألمانيا.

إعلان

إعلان

إعلان