نماذج من حفظ اللسان للصحابة الكرام

12:47 م الخميس 24 نوفمبر 2016
نماذج من حفظ اللسان للصحابة الكرام

نماذج من حفظ السان للصحابة الكرام

بقلم – هاني ضوَّه :

نائب مستشار مفتي الجمهورية

كان صحابة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الكرام على ما بهم من حرص في كلامهم يتهمون ألسنتهم، وروي أن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه رأى الصديق أبا بكر الصديق رضي الله عنه وهو يمد لسانه بيده، فقال له: ما تصنع يا خليفة رسول الله؟! قال: هذا أوردني الموارد، إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: "ليس شيء من الجسد إلا يشكو إلى الله اللسان على حدته"، وكان رضي الله عنه يضع حصاة في فمه يمنع بها نفسه عن الكلام.

وكان سيدنا ابن عباس يمسك بلسانه وهو يقول: ويحك قل خيراً تغنم، واسكت عن شر تسلم، فقال له رجل: يا بن عباس ! ما لي أراك آخذاً بثمرة لسانك تقول: كذا وكذا؟! قال ابن عباس: بلغني أن العبد يوم القيامة ليس هو على شيء أحنق منه على لسانه".

وكان الصحابي الجليل سيدنا ابن مسعود يلبي وهو على الصفا والمروة ويقول: يا لسان قل خيراً تغنم واسكت عن شر تسلم من قبل أن تندم، فقيل له يا أبا عبد الرحمن أهذا شيء تقوله أو شيء سمعته؟ فقال: لا بل سمعت رسول الله يقول: "إن أكثر خطايا ابن آدم في لسانه".

ومن العجيب أننا نهتم كثيرًا بتزيين وجوهنا وتمشيط شعورنا وهندمة ملابسنا دون أن نفطن إلى تزيين ألسنتنا بذكر الله وتطهيرها من الآفات التي توردنا المهالك مثل الكذب والنميمة والمراء والجدال والافتراء والسب والغيبة وكفران النعم وغيرها الكثير مما يوقعنا فيه اللسان.

فمن باب أولى أن نهتم بألسنتنا فلا نستخدمها إلا في طاعة الله، ولا ننطق بها إلا بخير، وإلا فالصمت أجدى وأكمل للإيمان لقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت". 

وورد أن نبي الله عيسى عليه السلام قال: "من كثر كلامه كثر سقطه، ومن كثر سقطه كثرت ذنوبه، ومن كثرت ذنوبه كانت النار أولى به".


موضوعات متعلقة:

دروس في الثبات أمام وحل الشهوات

قصة مؤثرة تثبت تأثير الأذان على الإنسان؟

إعلان

إعلان

إعلان