هل لأداء العمرة في رمضان فضل عن غيره من الشهور؟

03:45 م السبت 22 أبريل 2017
هل لأداء العمرة في رمضان فضل عن غيره من الشهور؟

هل لأداء العمرة في رمضان فضل عن غيره من الشهور؟

تجيب أمانة الفتوى بدار الإفتاء المصرية:

ثبت في الحديث عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (عمرة في رمضان تعدل حجة معي).. متفق عليه.

فهذا الحديث دليلٌ على فضل العمرة في رمضان، وقد قال ملا علي قاري في "مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح": [قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - «إِنَّ عُمْرَةً فِي رَمَضَانَ» أَيْ كَائِنَةً «تَعْدِلُ حَجَّةً»، أَيْ تُعَادِلُ وَتُمَاثِلُ فِي الثَّوَابِ، وَبَعْضُ الرِّوَايَاتِ: "حَجَّةً مَعِي"، وَهُوَ مُبَالَغَةٌ فِي إِلْحَاقِ النَّاقِصِ بِالْكَامِلِ تَرْغِيبًا، وَفِيهِ دَلَالَةٌ عَلَى أَنَّ فَضِيلَةَ الْعِبَادَةِ تَزِيدُ بِفَضِيلَةِ الْوَقْتِ، فَيَشْمَلُ يَوْمَهُ وَلَيْلَهُ، أَوْ بِزِيَادَةِ الْمَشَقَّةِ فَيَخْتَصُّ بِنَهَارِهِ].

وقال الحافظ ابن حجر في "فتح الباري": [لم يعتمر النبي -صلى الله عليه وسلم- إلا في أشهر الحج كما تقدم، وقد ثبت فضل العمرة في رمضان بحديث الباب، فأيهما أفضل؟ الذي يظهر أن العمرة في رمضان لغير النبي -صلى الله عليه وسلم- أفضل، وأما في حقه فما صنعه هو أفضل؛ لأن فعله لبيان جواز ما كان أهل الجاهلية يمنعونه، فأراد الرد عليهم بالقول والفعل، وهو لو كان مكروها لغيره لكان في حقه أفضل، والله أعلم].


فتاوى متعلقة:

يطوف بوالدته علي كرسي متحرك هل يجوز جمع النية لهما؟ أم يطوف له مرة وبها مرة؟

ماذا يجب على المنتقبة في العمرة إرتداء النقاب أم خلعه؟

كيف يصل ثواب العمرة إلى الميت؟

إعلان

الأخبار المتعلقة

إعلان

إعلان