الحقوق المعنوية والمادية علينا لليتيم

02:48 م الجمعة 07 أبريل 2017
الحقوق المعنوية والمادية علينا لليتيم

الحقوق المعنوية والمادية علينا لليتيم

بقلم – هاني ضوَّه :

نائب مستشار مفتي الجمهورية

ولد الحبيب صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله يتيمًا، فذاق مرارة اليتم وألمه، وكان سيد الأيتام وآواه الله سبحانه وتعالى وكفله يقول تعالى: ﴿أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآَوَى﴾، ونجد في كثير من الأحاديث الشريفة ما يحث الناس على العطف على الأيتام والحفاظ على مشاعرهم وأموالهم وجميع حقوقهم.

ولعل في يتم النبي صلى الله عليه وآله وسلم جبرًا لخاطر جميع الأيتام، فقد عاش معاناتهم، وشعر بهم، فجعل من يكفل اليتيم ويحسن إليه معه في الجنة فقال: " أَنَا وَكافِلُ اليَتِيْمِ فِي الجَنَّةِ هَكَذا، وَأَشَارَ بِالسَّبَّابَةِ وَالوُسْطَى وَفَرَّجَ بَيْنَهُما"، وقال عليه الصلاة والسلام وعلى آله: "خَيْرُ بَيْتٍ فِي الْمُسْلِمِينَ بَيْتٌ فِيهِ يَتِيمٌ يُحْسَنُ إِلَيْهِ وَشَرُّ بَيْتٍ فِي الْمُسْلِمِينَ بَيْتٌ فِيهِ يَتِيمٌ يُسَاءُ إِلَيْهِ"، وقال دعا كذلك: "اللَّهُمَّ إِنِّي أُحَرِّجُ حَقَّ الضَّعِيفَيْنِ الْيَتِيمِ وَالْمَرْأَةِ"، وأُحَرِّج يعني أُضَيِّق، فالنبي عليه الصلاة والسلام وعلى آله حِفظا لِحُقوق اليتامى ضيَّقَ على أمَّته كلّ سبيل لأكل أموالهم بالباطل.

وجاء الوعيد الشديد في القرآن الكريم والسنة المشرفة لمن يأذي اليتيم أو يأكل أمواله أو يقصر في آداء حقوقه المادية والمعنوية، يقول ملك الملوك جل جلاله: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْماً إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَاراً وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيراً﴾، وجعل الله سبحانه وتعالى مال اليتيم المأكول بغير حق من الخبائث وإثمًا كبيرًا، فقال: "﴿وَآَتُوا الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ وَلَا تَتَبَدَّلُوا الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَهُمْ إِلَى أَمْوَالِكُمْ إِنَّهُ كَانَ حُوباً كَبِيراً﴾.

واعتبر الله سبحانه وتعالى أن إعطاء اليتامى حقوقهم وأموالهم من باب حفظ العهد الذي سيسأل الله عنه عباده، بل أكل تلك الأموال وعدم ردها إلى ولي اليتيم خيانة للعهد وهي من خصال المنافقين كما جاء في الحديث: "إذا أؤتمن خان"، يقول تعالى: {ولا تَقربُوا مَالَ اليَتِيمِ إلا بِالتِي هِيَ أحسَنُ حَتّى يَبلُغَ أَشُدَّهُ وأوفُوا بِالعَهدِ إنّ العَهدَ كَانَ مَسئُولا}، وقال تعالى: {وأن تقوموا لليتامى بالقسط}.

واجتمع اثم أكل أموال اليتامى وحقوقهم مع إثم الموبقات مثل الشرك بالله وقتل النفس، فعدها النبي صلى الله عليه وآله وسلم منها فقال: "اجتنبوا السبع الموبقات، قالوا : يا رسول الله، وما هن ؟، قال: الشرك بالله، والسحر، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات".

واللافت للنظر أن القرآن الكريم في كثير من المواضع حثنا على الاهتمام باليتيم وإكرامه، وذلك لأنّ الشيء الذي طبعَ الإنسان عليه لا يحتاج إلى تشريع ووصية، فلا نجد مثلًا آيه تأمر الأب أو الأم وتوجب عليهم الاعتناء بأولادهم لأن هذا أمر فطري، ولكن جاء الأمر الإلهي للناس جميعًا ولأقارب اليتامى بالاهتمام بهم وعدم إيذاءهم والتعرض لحقوقهم أو تضييعها وأكلها بالباطل، وجعل ذلك من التكذيب بالدين فيقول سبحانه وتعالى: ﴿أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ * فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ﴾.

فأحسنوا إلى اليتامى، لأن اليتيم طفل ضعيف لا يملك من أمره شئ، وكلما ضعف الإنسان أصبح وكيله "الله"، هو يتولى حقوقه ويشرع للحفاظ عليها، ويغلط العقوبة لمن ينتهكها، لأن الله أمر بكفالة اليتيم وهو خير كافل له سبحانه وتعالى.

إعلان

الأخبار المتعلقة

إعلان

إعلان

;