السبت 02 شعبان 1438     الموافق 29 أبريل 2017

اليوم علي مصراوي

بالصور والفيديو: شاهد الوادي الذي غير اسمه الرسول.. وماذا حل به؟

Print

"وادي خضرة".. له من اسمه نصيب، حيث يطل على واحة خضراء وسط الحرات البركانية السوداء، جنوب المدينة المنورة 110 كلم وسط طرق ترابي صعب للغاية.

الوادي الشهير الذي تقول بعض الروايات إن اسمه الحالي حمله، بعد أن غير الرسول الكريم اسمه من " وادي غبرة " أو "عفرة" إلى "وداي خضرة " وأصبح أخضر منذ ذلك الوقت.

تسع عيون تجري عبر جداول صغيرة يسمع الزائر خريرها بمجرد وصوله للوادي الذي اكتسى خضرة طوال العام ونبتت أشجار النخيل على جنباته. أهالي المنطقة التي بدأ الإهمال واضحاً في بعض حقول النخيل يشيرون إلى أن الاهتمام قلَّ في الوادي ولم يعد فيه سكان سوى بعض ملاك الأراضي.

وأوضح راكان المخلفي، أحد أبناء "وادي خضرة"، أن الاهتمام قلَّ في المكان من قبل السكان أنفسهم، إضافة لضعف الخدمات وعدم وجود الطرق كلها ساهمت في عزوف المُلاك عن المكان وربما هذا ساهم في إبقائه على طبيعته ولم يتغير.

وقال المخلفي إن المكان في الفترة الأخيرة شهد حضوراً كبيراً للزوار، بعد خروج بعض الصور عن المكان وزيارة البعض له، مما ساهم في انتشار معلومات عن "وادي خضرة" ومعرفة هواة الرحلات ومحبي الطبيعة في المكان.

المصدر: العربية.نت

اشترك في خدمة مصراوي للرسائل الدينية القصيرة

اضف تعليق

موقع مصراوي غير مسئول عن محتوى التعليقات ونرجو الالتزام باللياقة في التعبير

الي الاعلي