السبت 02 شعبان 1438     الموافق 29 أبريل 2017

اليوم علي مصراوي

البحوث الإسلامية يوضح حكم الصلاة على النبي أثناء أداء الصلوات المكتوبة

Print
البحوث الإسلامية يوضح حكم الصلاة على النبي أثناء أداء الصلوات المكتوبة
البحوث الإسلامية يوضح حكم الصلاة على النبي أثناء أ

كتب - محمود مصطفى:

أكد مجمع البحوث الإسلامية، أن المصلي إذا سمع ذكر النبي صلى الله عليه وسلم تسن له الصلاة عليه عند الشافعية، ففي حاشية قليوبي وهو شافعي: (تنبيه) قد علم أن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم تكون ركنا تارة كالتشهد الأخير، وبعضا تارة كالأول، وسنة تارة عند سماع ذكره، ومكروهة تارة كتقديمها على محلها.

وأوضح المجمع في فتوى له، أنه تجوز الصلاة على النبي عند المالكية لكن تكون سراً مع عدم الإكثار منها، ففي المنتقى للباجي وهو مالكي: ولأن إجابته بالتلبية والتعظيم له والصلاة عليه من الأذكار التي لا تُنَافى بالصلاة بل هي مشروعة فيها، وقد قال ابن حبيب: إذا سمع المأموم ذكر النبي صلى الله عليه وسلم في الصلاة والخطبة فصلى عليه أنه لا بأس بذلك ولا يجهر به ولا يكثر منه. ومعنى قوله: ولا يجهر به؛ لئلا يخلط على الناس. ومعنى قوله: ولا يكثر؛ لئلا يشتغل بذلك عن صلاته. انتهى.

وأشار مجمع البحوث الإسلامية، إلى أن الحنفية أكدوا أن الصلاة باطلة إذا كانت الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم جواباً لسماع ذكره؛ لا إن كانت ابتداء، ففي فتح القدير لابن الهمام وهو حنفي: ولو صلى على النبي صلى الله عليه وسلم جوابا لسماع ذكره تفسد؛ لا ابتداء. انتهى.

ولفت المجمع، إلى أن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم عند سماع ذكره أثناء أداء الصلاة سنة عند الشافعية، مشروعة عند المالكية، مبطلة للصلاة عند الحنفية.

اشترك في خدمة مصراوي للرسائل الدينية القصيرة

اضف تعليق

موقع مصراوي غير مسئول عن محتوى التعليقات ونرجو الالتزام باللياقة في التعبير

الي الاعلي