في الهند.. رجل يعمل كـ"تمثال" منذ 32 عامًا.. ما قصته؟

12:45 م الإثنين 17 يوليو 2017

كتب - هشام عواض:

صدق من قال إن الهند بلد العجاب والغرائب، فهي تضم الكثير من غرائب الأمور، ومنها وظيفة ليست اعتيادية وهي تحول شخص لتمثال.

يعمل عبد العزيز في وظيفة غريبة من نوعها ربما لن تجد لها مثيلًا في أي مكان آخر في العالم، وهي كـ"تمثال"، حي منذ أكثر من 30 عامًا ويُحاول أن يُقنع الآخرين أنه تمثال، بحسب موقع "odditycentral".

ويقوم عبد العزيز الذي يبلغ 54 عامًا، بالثبات في مكانه لمدة 6 ساعات متواصلة، ويقاوم محاولات الناس المتكررة في جعله يتحرك أو يبتسم أو يُغير من وضعيته ولو قليلًا، لكن لا أحد يتمكن من ذلك لقدرته الكبيرة على تأدية دور "التمثال".

ويعمل في هذه المهنة منذ عام 1985، ويسمى "تمثال الهند"، وذلك بعد فترة قصيرة من حصوله على وظيفة حارس أمن في منتجع "VGP Golden Beach" في تشيناي بالهند.

ويرجع سبب حصوله على هذ الوظيفة، بعدما كان مديره مسافرًا للعمل سافر إلى إنجلترا وكان مُولعًا بالحراس الملكيين لقصر باكنجهام والذين يقضون معظم وقتهم في الوقوف ثابتين لا يُبدون أي حركة مهما كن السبب.

وعندما عاد المدير إلى الهند، أخضع حراس الأمن إلى تدريبات صارمة بحيث لا يُسمح لهم بالتحرك أو الكلام أو الابتسامة لمدة 4 ساعات متواصلة، حتى إبعاد ذبابة عن وجههم كان ممنوعًا وليس مستغربًا أن يكون عبد العزيز أفضل هؤلاء الحراس في الثبات لفترة طويلة.

واستمر عبد العزيز في هذه الوظيفة منذ 32 عامًا رغم أنها لم ترقه في البداية، لكن الخوف من خسارة عمله جعله يرضخ لطلب المدير ووافق على أن يتحول إلى تمثال حي وأن يقف لمدة ست ساعات دون حركة ويُقاوم محاولات الناس والزوار بتحريكه دون جدوى.

وما يميز تمثال الهند عن غيره حتى حراس قصر باكنجهام، هو أنه الوحيد الذي لم يتمكن أحدٌ حتى اللحظة من جعله يرمش أو يتحرك مدة ست ساعات متواصلة، حتى حراس قصر باكنجهام يرتاحون مدة قصيرة كل ساعتين.

إعلان

إعلان

إعلان