كيف يمكن للأب أن يوفق بين حياته المهنية والأسرية؟

11:42 ص الثلاثاء 10 أبريل 2018
كيف يمكن للأب أن يوفق بين حياته المهنية والأسرية؟

كيف يمكن للأب أن يوفق بين حياته المهنية والأسرية؟

د ب أ-

ترتبط أغلب المناقشات بشأن التوافق بين العمل والأسرة بدور النساء في المجتمع. ولكن هناك وعي متزايد للضغوط التي يتعين على الأب تحملها أيضا. وهذا ليس الحال دائما أن تشعر الأسر الأوروبية بالرضى عن دور الأب كمعيل للأسرة . فبالنسبة للكثيرين الصورة المثالية هي رجل مهني يمزج بنجاح دوره كوالد محب أيضا.

لكن تنفيذ هذه الصورة صعب. وأحد الصعوبات أن الكثير من الرجال لديهم مشكلة في الاعتراف بحاجتهم للمساعدة. والخطر أن الوالد سيصبح مثقلا بأعباء الحياة الأسرية والمهنية ، وقد يتسبب ذلك في إصابته بالاحتراق النفسي .

والرجال الأكثر عرضة لذلك هم الذين يحاولون أن يكونوا الزوج والوالد المثالي، بحسب هيلين هاينمان من معهد "آي بي بي" الألماني للوقاية من الاحتراق النفسي . ولدى الكثير من الرجال توقعات عالية للغاية ولا يفهم كل موظف المطالب التي تأتي مع تكوين أسرة. ويظل الرجل يتوقع تقديم مئة بالمئة في العمل بغض النظر عن الوقت الذي يجب أن يستثمره في أسرته.

يحتاج الرجل الذي يختار نموذجا مختلفا أن يستثمر وقته ومجهود بوعي في تحقيق هذا الهدف، بحسب التربوي روبرت ريشتر. وينصح الآباء بالتحول إلى وظيفة بنصف الوقت إذا ما شعروا بالحاجة إلى قضاء المزيد من الوقت مع الأسرة.

وأضاف ريشتر "ثم يقول لي الكثيرون هذا لن يجدي نفعا معي. ثم أسألهم ولما لا؟ ما الذي يمنعك من فعل هذا؟ ما هو الشيء الأكثر أهمية بالنسبة لك؟ طفلك أم رب عملك؟".

وتقول هاينمان إن أرباب العمل ليسوا مصدر الضغط الوحيد في حياة الأب. فيمكن أن تخلق بعض النساء انطباعا أن شريكهم لا يقوم بدوره كوالد بشكل ملائم. وتضيف: "هذا محبط للغاية للرجل". وإذا أرادت الأم من شريكها أن يلعب دوره بشكل ملائم يجب عليها أن تمنحه الفرصة للقيام بذلك .

وهذا يعني عدم الحكم على كل شيء من منطلق معايير الأم. وإذا حدث ولم يكن الوالد معه حلوى في جيبه فإن هذا ليس نهاية العالم. ويقع على عاتق الأب أيضا تولي المسؤولية كاملة عن طفله منذ البداية .

ويقول روبرت ريشتر أنه ليس هناك ثمة حاجة للوقوع في أحبولة الأدوار الأبوية التقليدية سيما إذا كانت الأم والأب تروق لهما حياتهما المهنية. وأفضل إستراتيجية هو تجنب الاخلال بالمسؤوليات، وهو ما يمكن أن يضيف ضغطا لا داع له عي أي منهما في وظيفة صعبة بالفعل.

وإذا كنت تفكر كثيرا بالفعل بشأن غسل أسنان طفلك وما الذي يجب أن ترتديه قبل اجتماع مهم في العمل، فأنت في خطر الإصابة بالاحتراق النفسي . وهذا ينطبق على الأمهات والآباء.

إعلان

إعلان

إعلان