• بالصور- عارضة أزياء أرادت تغيير لون عينيها فحدثت كارثة

    12:05 ص الثلاثاء 17 أبريل 2018

    كتب- هشام عواض:

    تعرضت عارضة أزياء أرجنتينية شهيرة على موقع "الانستجرام" للعمى الجزئي بعد إجرائها عملية جراحية لتغيير لون عينيها من العسلي إلى الرمادي الفاتح.

    فشلت عملية وضع غرسات سيليكون في عيني عارضة الأزياء "نادين برونا"، البالغة من العمر 32 سنة، وخسرت 80% من بصرها في عينها اليمنى و50% من بصر عينها اليسرى، بحسب صحيفة "ذا صن" البريطانية.

    وهذه الجراحة غير مسموح بها في الولايات المتحدة، لهذا سافرت عارضة الأزياء إلى منطقة "بوجوتا" في كولومبيا لإجراء العملية المثيرة للجدل.

    وقررت "نادين" مشاركة صور إصابتها عبر إنستجرام لتحذير متابعيها من مخاطر هذا الإجراء المخيف الذي أصبح منتشرًا بشكل كبير.

    وتعتمد عملية تغيير لون العين على أن الفرق بين ألوان العين المختلفة هو وجود طبقة رقيقة من الصبغة تحت القزحية، فيقوم الأطباء باستخدام شعاع من الليزر يخترق قزحية العين ويقوم بإزالة الصبغة البنية "الميلانين" من الطبقة العليا للقزحية، وبذلك يحدث نقص في الميلانين، وبعد مرور ثلاثة أسابيع تقريباً يبدأ لون العين في التحول من البني إلى اللون الأزرق ولا يمكن أن تتحول إلى لون آخر لأن اللون الأزرق هو اللون الطبيعي للعين في حالة عدم وجود الميلانين.

    أضرار جانبية لعملية تغيير لون العين:

    - حدوث التهابات شديدة داخل العين.

    - ارتفاع في ضغط العين وتلف العصب البصري وقد يصل الأمر في النهاية للإصابة بالجلوكوما وهي حالة مرضية تؤدي إلى العمى.

    - الإصابة بحالة من الغشاوة وعدم تطابق الرؤية بسبب إزالة تصبغات العين مع احتمالية حدوث نزيف في العين.

    - وهذه العملية لم تأخذ الموافقة للقيام بها في أمريكا حتى الآن كما واجهت انتقاداً كبيراً من أطباء العيون لأنها تخص واحداً من أكثر أعضاء جسم الإنسان حساسية وهي العين، ولا يمكن بحسب الأطباء الحكم على مثل هذه العمليات دون أن نرى نتائجها وتأثيرها على الإنسان على المدى الطويل.

    إعلان

    إعلان

    إعلان