قبل العيد.. خطوات بسيطة لتنظيف السيارة بالمنزل دون الحاجة للمغاسل

11:07 ص الأربعاء 13 يونيو 2018
قبل العيد.. خطوات بسيطة لتنظيف السيارة بالمنزل دون الحاجة للمغاسل

أرشيفية

كتب - أيمن صبري:

يحتفل العالم الإسلامي بعد أيام قليلة بعيد الفطر المبارك، وفي مصر تسعى الكثير من الأسر لاستغلال أيام العطلات للسفر والتنزه وزيارة أفرع العائلة في المحافظات والمدن الأخرى.

ويحرص الكثيرين قبل الأعياد على تنظيف السيارة وتلميعها بالمغاسل المتخصصة قبل السفر، إلا أن ذلك قد يتطلب الانتظار لساعات نظرًا للإقبال الشديد على المغاسل في هذه الأيام.

وينصح خبراء بالهيئة الألمانية للفحص الفني بتنظيف السيارة يدويًا بالمنزل لتوفير الوقت والمال، وخاصة إذا كان طلاء السيارة من أنواع الطلاءات الحساسة، كما يفضل أيضاً الغسل اليدوي لهياكل السيارات القديمة المتشققة.

ويشدد الخبراء على ضرورة الغسل اليدوي للألوان الداكنة مثل الأسود Uni؛ حيث إنه يترك القليل من الآثار. وكلما كان الطلاء داكناً، تظهر الآثار بشكل أوضح في الشمس.

وكلما زادت الاتساخات على السيارة، فإنها تحتاج إلى المزيد من الماء لعملية ما قبل الغسل، وإلا فإن عدم إزالة الاتساخات المتبقية قد ينجم عنه إلحاق أضرار ميكانيكية بالسيارة.

ويمكنك عزيزي القارئ اتباع الخطوات التالية في غسل وتلميع السيارة بشكل احترافي والحصول على نتائج مرضية:

طريقة الدلوين

في هذا النطاق أوضح بيتسولت فلسفته الخاصة في الغسل اليدوي للسيارة المعتمدة على "الدلوين"، والتي طبقها منذ سنوات عدة. وتتلخص هذه الطريقة في غسل السيارة بدلوين، أحدهما يتم ملؤه بالشامبو والماء، والآخر يتم ملؤه بالماء النقي، مع اسفنجة أو منشفة للتنظيف، وذلك لمنع حدوث أضرار بالطلاء بسبب الاتساخات والرمال.

وبالإضافة إلى ذلك، يجب عدم وضع كميات زائدة من مادة التنظيف أو منظف العجلات، وإلا فقد ينتج عنه إزالة مادة الحفظ، وتشكيل البقع، وكذلك الإضرار بالأجزاء البلاستيكية والمطاطية.

وعند استعمال مزيل فضلات الحشرات العادي تزول طبقة الشمع في الغالب بعد مرة واحدة من الاستخدام.

ولذلك ينصح الخبراء بتنظيف المواضع المتضررة بورق جرائد رطب أو عن طريق استعمال مناشف. وعند ارتفاع درجات الحرارة يلزم تقسيم أعمال غسل السيارة؛ حيث يمنع هذا اختلاط الاتساخات بمادة التنظيف وجفافهما.

ويمكن لمعجون التنظيف المتوفر بالمتاجر المتخصصة إزالة الترسبات الملحوظة، وإلا فإن جسيمات التراب ستتحول أثناء عملية التلميع إلى آثار بارزة على الطلاء، ويقوم المرء بتوزيعها على الطلاء المبلل ببعض الشامبو والماء، ثم يقوم بإزالة الاتساخات، وبعد ذلك يصبح السطح لامعاً وأملساً.

مرحلة التلميع

يتم اللجوء إلى هذه المرحلة إذا قلت درجة اللمعان، وصار طلاء السيارة مطفأ أو عند الرغبة في إخفاء مواضع الخدش بالسيارة.

وأوضح بيتسولت أن الطبقة اللامعة تنشأ عن طريق إزالة الطبقة المتضررة عن طريق الصقل وتكوين شكل جيد للطلاء.

ومن جانبه، أوضح ماركوس هيرمان، رئيس اتحاد العناية بالسيارات (BFA)، أنه كلما زادت حماية الطلاء بواسطة الشمع الصلب، قل الاحتياج إلى عمليات التلميع.

ويوصى الخبراء في البداية باستعمال أخف المواد، وخاصة مع أنواع الطلاءات القديمة، وعند التلميع يتم التركيز على كيفية ظهور الآثار في الطلاء واتخاذ اللازم حيالها.

وتتم عملية التلميع عن طريق اسفنجة تلميع، ثم يتم بعد ذلك استخدام اثنين من المناشف المتوفرة في متاجر ملحقات السيارات.

وعن طريق منشفة خشنة تتم إزالة معظم مادة التلميع دفعة واحدة، وعن طريق المنشفة الثانية الناعمة تتم عملية الصقل، ثم تتم عملية التلميع في حركات مباشرة ومتداخلة، مع مراعاة عدم جفافها، وإلا لن يتم إزالة مادة التلميع إلا عن طريق المزيد من الضغط، وهو ما سيترك خلفه المزيد من الآثار.

ويحذر الخبراء من استعمال حشوات التلميع؛ حيث أنها تلتصق بسرعة بفعل تشرب مادة التلميع الرطبة. وأضاف هيرمان أن هذه العملية تتطلب المزيد من الوسائل والأدوات، وتبقى البقايا، التي تم إزالتها على سطح حشوات التلميع القطنية، وبالتالي فإنها قد تتسبب في حدوث خدوش.

وأضاف بيتسولت أنه دائماً ما يتم ذكر على جميع العبوات أنه يلزم العمل بحشوات قطنية وحركات دائرية، ولكن هذه الإرشادات تنطبق على دهانات الراتنجات والإكريليك القديمة، ولكن هذا يؤدي إلى حدوث أضرار بالأسطح بعد عملية الاستخدام الأولى.

وأوضح بيتسولت أن اللمعان لا يتم الحصول عليه إلا عن طريق مادة التلميع الجيدة وليس عن طريق المادة الشمعية؛ حيث أن المادة الشمعية تعمل على سد الآثار الخفيفة والحفاظ على السيارة.

وتمتاز مواد الشمع الصلبة بعمر أطول، ومن ثم فإنها تحافظ على طلاء السيارة لفترة أطول مقارنة بالمواد السائلة، التي تتمدد بفعل المذيبات، وتعطي بعد التجفيف طبقة أرق.

ومع ذلك فإنه المواد السائلة يُفضل استعمالها مع أنواع الطلاءات الداكنة؛ نظراً لأنها تمتاز بسهولة الالتصاق، وهو ما يقلل من خطر الآثار الميكانيكية.

وتعمل ظروف الطقس والغسل على إزالة المادة الحافظة بشكل تدريجي، ولذلك ينصح بيتسولت بإجراء عملية التشميع من خمس إلى سبع مرات بالعام.

كما يمكن للسائق التعرف على المادة الحافظة الجيدة للطلاء من تقاطر الماء عليها أثناء هطول الأمطار.

وبالنسبة للتلميع عن طريق الآلات والتجهيزات فلابد أن يقتصر استعمالها على الفنيين، وخاصة مع أنواع الطلاءات، التي يبدو عليها آثار الزمن.

إعلان

إعلان

إعلان