بعد إلغاء بنزين 80.. هل يصلح بنزين 87 الجديد للسيارات الحديثة؟

03:11 م الأربعاء 20 يونيو 2018
بعد إلغاء بنزين 80.. هل يصلح بنزين 87 الجديد للسيارات الحديثة؟

محطة بنزين-أرشيفة

كتب- أيمن صبري:

كشفت وزارة البترول والثروة المعدنية عن خطة لإلغاء بنزين "أوكتان 80" الأقل سعرًا في السوق حاليًا واستحداث بديل آخر بنسبة نقاء "أوكتان 87"، وذلك في إطار التحديثات التي تنتهجها الوزارة بقطاع المنتجات البترولية.

وفي تصريح للمهندس طارق الملا، وزير البترول أكد أن الحكومة تعمل في الفترة المقبلة على تنقية بنزين 80 ليصل إلى 87؛ ويسلط التقرير التالي الضوء على الأسئلة الأكثر شيوعًا والمتعلقة بالفروق بين نسب الأوكتان وتأثيرها على محركات السيارات ومدى إمكانية تحديد نوع البنزين المناسب للسيارة.

أولًا: ما الفرق بين بنزين 80 و87؟

تستخدم مصر معيار الأوكتان الأوروبي "R O N" وهو اختصار لـResearch Octane Number، في حين أن المعيار الأمريكي المتوافق مع المعيار الأوروبي أقل بـ 4-5، أي أن بنزين 87 في أمريكا متوافق مع بنزين 92 في مصر.

ويشير رقم الأوكتان في البنزين بحسب التعريف العلمي إلى مدى مقاومته للانفجار المفاجئ بسبب زيادة الضغط داخل أسطوانات المحرك، وكلما زاد رقم الأوكتان زادت مقاومة البنزين للانفجار الناتج عن الاختلاط بين البنزين والهواء، أي أن احتمالية الاحتراق المبكر لبنزين 80 داخل المحرك أعلى من بنزين 87.

وتحدد شركات السيارات نوع البنزين لتشغيل محركاتها وفقًا لتصميم غرفة الاحتراق والأسطوانات "السلندرات" ونظام شرارة الإشعال، ويتسبب استخدام بنزين بأوكتان أقل من الموصى به في احتراق أسرع بسبب الضغط المرتفع داخل الاسطوانة قبل وصول الشرارة من البوجي للإشعال وينتج عن ذلك أصوات مرتفعة "فرقعة" داخل المحرك.

ثانيًا: تأثير نسبة الأوكتان على أداء المحرك؟

استخدام البنزين وفقًا لنسبة الأوكتان الموصى بها يقلل من فرص انفجار الخليط داخل أسطوانات المحرك قبل وصول شرارة البوجي، وذلك يوفر هدوءًا وانتظاما في دوران المحرك بسبب حدوث انفجار الخليط في الوقت المناسب والمحدد له.

وتوصي غالبية شركات السيارات العاملة في السوق المصرية باستخدام بنزين "أوكتان 92"، ما يعني أن استخدام بنزين 87 قد لا يكون الخيار الأفضل للسيارات الحديثة، أما السيارات القديمة التي تعتمد على بنزين 80 فهو خيار جيد لها، وذلك لأن استخدام السيارة لسنوات ينتج عنه تكون رواسب صغيره داخل المحرك بمرور الزمن، هذه الرواسب تجعل المحرك بحاجه إلى بنزين له رقم أوكتان أعلى من أجل تشغيل خالٍ من المشاكل.

هل يمكن للسائق تحديد نوع البنزين الأفضل للسيارة بنفسه؟

يقول خبراء نادي السيارات الألماني إنه من الأفضل اتباع نوع الأوكتان الموصى به من قبل شركات السيارات، ولكن في حال أراد السائق تغيير نوع الأوكتان فيجب أن يراقب أداء المحرك فإذا كان عزم السيارة أقل من المعتاد ففي هذه الحالة يجب استخدام بنزين بأوكتان.

ويجب كذلك مراقبة نسب العوادم أثناء السير وصوت المحرك، فإذا كان العادم والصوت يفوقان المعتاد فهذا دليل على أن البنزين غير مناسب للمحرك.

من الملاحظات الشائعة بالسيارات في حال التزود بنوع بنزين غير مناسب للمحرك أن يحدث صوت مرتفع "فرقعة" عند الضغط على دواسة الوقود وناقل الحركة في حالة الحياد "موور"، كما يحدث صوت مشابه عند زيادة سرعة السيارة بشكل مفاجئ، وكل ذلك معناه نقص الأوكتان بالبنزين.

أخيرًا إذا كانت السيارة يتم تزويدها بنوع معين من الأوكتان وتعمل بشكل جيد، فإن رفع كفاءته لن يفيد في شيء سواء زيادة في العزم أو توفير للاستهلاك.

إعلان

إعلان

إعلان