هاجم السادات وسجنه الإنجليز وتشاجر مع شادية.. محطات في حياة الفنان حمدي أحمد

07:41 م الجمعة 09 نوفمبر 2018

كتب - بهاء حجازي:

تمر اليوم ذكرى ميلاد الفنان الكبير حمدي أحمد، الذي وُلد في مدينة المنشاة بمحافظة سوهاج بصعيد مصر في التاسع من نوفمبر عام 1933.

لُقب حمدي أحمد بعمدة الممثلين، كان يمتلك قدرة كبيرة على تقمص الشخصيات التي يؤديها، وهو ما جعل صلاح أبو سيف يُغامر به في بطولة " القاهرة 30" في الشخصية الخالدة "محجوب عبدالدايم"، التي تحولت إلى أيقونة سينمائية جسدت بكل امتياز الإنسان الانتهازي والوصولي.

قدم حمدي أحمد العديد من الأعمال الفنية، أشهرها القاهرة 30، الأرض، أبناء الصمت، فجر الإسلام، ومسلسل "الوسية"، وكان آخر أعماله فيلم " صرخة نملة" مع الفنان عمرو عبدالجليل.

مرت حياة حمدي أحمد بعدة مواقف ومحطات نرصدها لكم في التقرير التالي:

السجن بعمر السادسة عشر

سجنت قوات الاحتلال البريطاني في مصر الفنان حمدي أحمد عام 1949 لمشاركته في المظاهرات الاحتجاجية ضد الاحتلال البريطاني لمصر، وكان عمره حينها 16 عامًا.

الشجار مع الفنانة شادية

في مسرحية "ريا وسكينة" التي لعبت بطولتها الفنانة شادية في العمل المسرحي الوحيد لها، وشاركتها البطولة الفنانة سهير البابلي، كان الفنان حمدي أحمد يؤدي بها دور الشاويش عبدالعال، الدور الذي ظهر للشاشة بالفنان أحمد بدير، ووفقًا لرواية سمير خفاجي منتج المسرحية، فإنه أثناء عرض المسرحية في الكويت قام الجمهور الكويتي بالتصفيق الحاد للفنانة "شادية"، ما أوقف عرض المسرحية لدقائق مما أغضب الفنان حمدي أحمد فقال لها "على إيه كل دا يا ست"، وهو الأمر الذي أغضب الفنانة شادية وطلبت تغيير حمدي أحمد وإلا ستترك المسرحية، فقاموا بتغيير حمدي أحمد بالفنان أحمد بدير ليكون بدايته الفنية على خشبة المسرح، وهو نفس الأمر الذي قالته الفنانة سهير البابلي في برنامج العاشرة مساء.

قصة استبعاد حمدي أحمد من "ريا وسكينة"

عضوية مجلس الشعب

كان حمدي أحمد إلى جانب عمله في الفن، كاتبًا سياسياً في عدد من الصحف المصرية منها جرائد "الشعب والأهالي والأحرار والميدان والخميس"، ومارس العمل السياسي، وشارك في المظاهرات، واُنتخب عضوًا عن دائرة بولاق أبوالعلا في انتخابات مجلس الشعب آنذاك، وفاز بغالبية الأصوات عام 1979، وقال مبررًا تغييره في مسرحية ريا وسكينة "إنه كان يذهب لجلسات مجلس الشعب ويخشى من النوم داخل المجلس بسبب العمل في المسرح وخشي من تلقيبه بـ " النائب النائم".

الخلاف مع الرئيس السادات

قال الناقد الفني طارق الشناوي إن الفنان حمدي أحمد تم تضييق الخناق عليه فنياً في عهد الرئيس أنور السادات، والحكاية لها جذور، حيث كان ينوي رئيس الجمهورية تهجير أهالي بولاق أبو العلا، الأمر الذي رفضه الفنان حمدي أحمد باعتباره نائبا لدائرة بولاق أبو العلا، فوجه الحديث للرئيس السادات، تحت قبة البرلمان "لما حبيت تطور ميت أبو الكوم بنيت لهم ميت أبوالكوم في نفس ميت أبوالكوم، لا وديتهم تلا ولا البتانون، إنت لما عملت ميت أبوالكوم دخلت لهم ميه سقعه وميه سخنة وحنفية تنزل كازوزه".

توفي الفنان الكبير حمدي أحمد 8 يناير 2016 في القاهرة بعد تعرضه لأزمة قلبية عن عمر ناهز 82 سنة.

إعلان

إعلان

إعلان