ماذا قال "أهل المغنى" عن أحدث أغاني عمرو دياب "معدّي الناس"؟

02:01 م الأربعاء 26 يوليه 2017
ماذا قال "أهل المغنى" عن أحدث أغاني عمرو دياب "معدّي الناس"؟

أحدث أغاني عمرو دياب معدّي الناس

كتب- مصطفى حمزة

بعد 4 أيام فقط من طرحها تصدرت أغنية "معدّي الناس" للمطرب عمرو دياب، قائمة الأعلى مشاهدة بموقع "يوتيوب"، ومع اقتراب عدد مشاهديها من المليون ونصف، سنلقي الضوء على رأي "أهل المغنى" في الأغنية التي يطرحها "الهضبة" ضمن ألبومه الذي يحمل رقم 31 في مسيرته الفنية، فماذا قالوا؟..

تقول المطربه فيروز كراوية لـ"مصراوي": "هي أغنية صيف خفيفة ولطيفة، واختار عمرو أن يقدمها من مقام صوتي يليق به جدا، إلى جانب إيقاعها اللاتيني الذي يميل إليه، وسبق أن قدم منه بعض أغانيه ومنها جماله".

وتضيف فيروز "اعتقد أنه قصد أن تكون كلماتها بسيطة تماما، ومش عايز منها أكثر من ذلك لأنه بطبعه اعتاد على تقديم هذا اللون لجمهوره، ويتواصل معهم من خلال أعماله ببساطة وبلا فذلكة، لأنه يعرف جيدا أذواق الشرائح التي تسمعه، وبطريقته بيبعت حاجة معينة لكل واحد منهم".

وتكمل "وعلى فكرة حلو جدا من المغني أن يراضي جمهوره، وبالذات عندما يكون بشهرة عمرو دياب، افتة إلى أنها محبة ومعجبة بما يقدمه عمرو مع الموزع الموسيقي أسامة الهندي، موزع الأغنية".

الملحن أحمد حمدي رؤوف -لحن العديد من أغاني علي الحجار ومحمد منير ومدحت صالح-، يقول في تعليقه على الأغنية "أعجبنى اللحن الذي قدمه الملحن سامر أبو طالب، إذ قدم جملة لحنية بسيطة وجميلة جدا، وبها نقلات كان عمرو دياب بعيدا عنها منذ فترة".

ويكمل "أما الموزع أسامة الهندي فقدم بكل شياكة وبساطة هارموني متميز بالتوزيع الموسيقي، واعتمد فيه على آلة الأكورديون الفرنسية، فكانت النتيجه جملة موسيقية رنانة سهلة الحفظ، رغم صعوبة القفزات اللحنية بها".

وعن أداء عمرو دياب، يقول الملحن الشاب "بخبرته الكبيرة عرف كيف يغنيها من أجمل مناطق مقام النهاوند، وبشكل بسيط غنى الكلمات اللطيفة التي كتبها الشاعر أسامة مصطفى، وهو يدرك جيدا أنها ستعجب الناس".

واعتبر الشاعر محمود رضوان –غنى من كلماته محمد منير-، أن أهم ما يميز الأغنية أنها تحمل موسيقى البحر الأبيض المتوسط، التي يعتبرها عمرو منطقته الغنائية الدافئة، بل وملكية خاصة له عليها كامل السيادة، حسب تعبيره، مضيفا "برز ذلك من خلال طريقة أدائه، وأيضا استخدام الاكورديون".

وتابع رضوان "صوت عمرو بالأغنية عشريني، وإحساسه واصل لأقصى درجة، كما أرى كذلك أن البطل الثاني لهذا العمل هو الموزع الموسيقي أسامة الهندي، الذي اصبح بمثابة عنصرًا هامًا في تجربة الهضبة".

أما بالنسبة لكلمات الأغنية فيقول "أحيانا ليس بالضرورة عند عمرو أن تكون قوية ولها حضورها المؤثر، مثلما حدث مع معدّي الناس، حيث اكتفى فيها بتقديم الإيفيه القوي من خلال عنوانها المناسب للجو العام الذي طُرحت به، وتوارت بقيتها خلف الجمل اللحنية للملحن سامر أبو طالب".

إعلان

إعلان

إعلان