حوار- سهر الصايغ: طمعت في "رمضان".. و"خوفت" من "كفر دلهاب"

05:52 م الأحد 09 يوليو 2017
حوار- سهر الصايغ: طمعت في "رمضان".. و"خوفت" من "كفر دلهاب"

سهر الصايغ

حوار- منى الموجي:

حالة من النشاط الفني عاشتها في الفترة الأخيرة، ظهرت خلال شهر رمضان في أربعة أعمال دفعة واحدة، هي "هند" في "كفر دلهاب" التي أصابت الجمهور وأهالي الكفر بالذعر، و"نوارة" الزوجة المحبة و"الجدعة" بنت البلد في "طاقة القدر"، و"فاطمة" ابنة الحارة الشعبية التي تجند "المخابرات" شقيقها في "الزيبق"، و"صباح" خفيفة الظل التي تحلم بيوم زفافها في "رمضان كريم"، هي الفنانة الشابة سهر الصايغ..

سهر تحدثت في حوارها إلى "مصراوي"، عن نشاطها الفني في رمضان، وكشفت كيف شعرت بالخوف من "هند"؟، وكيف تغلبت على هذا الشعور أثناء التصوير؟، إلى الحوار..

"هند" نجحت في لفت أنظار الجمهور في "كفر دلهاب".. كيف جاءتك التعليقات على الدور؟

سعدت جدا بردود الفعل التي جاءتني على شخصية هند، وعلى المسلسل ككل، لأن فريق العمل تعب كثيرا، وأعتبر رأي الناس في "كفر دلهاب" جائزة لكل صنّاعه.

سهر الصايغ

وكيف وصلتك ردود الأفعال؟

وصلتني عن طريق أصدقاء وزملاء لي من داخل الوسط الفني، ومن خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وأثناء استكمال التصوير استنبطت رأي الناس في الشخصية، ومدى وصولها للجمهور.

صرحتِ أنكِ شعرتِ بالخوف عندما عُرض عليكِ دور المسلسل.. لِمَ؟

شعرت بالخوف فعلا من المسلسل ككل، ومن الشخصية التي سألعبها، لأنني ألعبها للمرة الأولى، فهذه المنطقة لم أدخلها من قبل، ولم يسبق لي أن قدمت عمل شعرت قبله بكل هذا الخوف، وبهذه الصعوبة، وحرصت على احترام وعي الجمهور بأن تظهر الشخصية بصورة حقيقية حتى يصدقونها.

وما هي الصعوبات التي واجهتيها أثناء التصوير؟

صعوبات كثيرة، بداية من أنها ليست فتاة طبيعية، لا تستخدم صوتها الطبيعي في كثير من الأحيان، وكذلك ردود أفعالها غير عادية، وفكرة الحفاظ على أنها طبيعية في بعض المواقف وغير طبيعية في مواقف أخرى كان من بين الصعوبات، وهو أمر مختلف عن الأدوار التي قدمتها من قبل لأشخاص عاديين.

2

وهل جلستِ بالفعل مع أناس يعانون من نفس حالة هند "ملبوسين"؟

لم أقل هذا التصريح، ولا أعرف كيف يُكتب على لساني شيء لم أذكره. ما قولته إنني شاهدت فيديوهات حقيقية لحالات تعاني من هذا الأمر، بالإضافة لمشاهدتي لعدد كبير من الأفلام.

وهل أصابتك أجواء العمل وتصرفات "هند" بالخوف؟

فعلا كنت أشعر بالخوف من هند، وشعرت بالتوتر جدا.

وكيف تصرفتِ مع خوفك هذا؟

"الحمد لله ربنا بيحبني"، كان معانا مخرج متمكن جدا، وعندما كان يشعر أنني متوترة لم يتركني وكان يعمل على طمأنتي، ويقف إلى جواري، وأعتبر أن المخرج أحمد نادر جلال هو كلمة السر في المسلسل كله.

1

شاركتِ أيضا في "طاقة القدر"، "الزيبق" و"رمضان كريم".. ما هو العمل الأصعب؟

الأعمال الثلاثة لا أريد القول بإنها صعبة، ولكن هي أعمال ثقيلة ومهمة، صعوبة هند كما قولت تمثلت في اختلافها عن النماذج الطبيعية التي من السهل أن نقابلهم في حياتنا، لكن الأدوار الأخرى كان من السهل عليّ أن استعين بذاكرتي وخيالي في رسمها، والحمد لله ردود الأفعال عليها كانت جيدة جدا.

لو لم يكن "الدولي" خرج من السباق الرمضاني.. كنتِ ستطلين على الجمهور بخمسة أعمال.. لماذا قبلتِ المشاركة فيها دفعة واحدة؟

للمرة الأولى اضطر للموافقة على خمسة أعمال دفعة واحدة، فكل الورق الذي عُرض عليّ أحببت تقديمه "طمعت شوية"، لأنني أشعر بالضعف أمام الورق الجيد، وكان لا يمكن أن أرفض المشاركة في عمل مثل "كفر دلهاب" مع المخرج أحمد نادر جلال، أو "رمضان كريم" مع المخرج سامح عبدالعزيز، "الزيبق" مع الفنان كريم عبدالعزيز والمخرج وائل عبدالله، "طاقة القدر" مع الفنان حمادة هلال والمخرج محمد مصطفى.

5

كان من المفترض أن يشارك "الدولي" في رمضان لكنه خرج في اللحظات الأخيرة.. حدثينا عنه؟

رشحني المخرج محمد النقلي، و"الدولي" هو التعاون الثالث بيننا، وأقدم من خلاله دور مختلف عني، لم أقدمه من قبل، وهو ما شجعني على قبوله. المسلسل اجتماعي تدور أحداثه حول سائقي النقل، والموضوع الأساسي هو الغربة وتأثيرها على الناس، من خلال أسرة مكونة من بنت وأربعة أشقاء.

للمرة الثانية تتعاونين مع الفنان باسم سمرة بعد مسلسل "الكيف".. كيف رأيتِ التعاون معه؟

أحب باسم سمرة بشكل شخصي وبشكل فني، وسعيدة بالعمل معه للمرة الثانية، وهو أحد المشاركين في ترشيحي، واستمتعت بالوقوف أمامه في "الكيف"، فهو ليس ممثل أناني، ويحرص على أن يظهر كل المشاركين معه بشكل جيد.

إعلان

الأخبار المتعلقة

إعلان

إعلان

;