حوار- التونسية يسرا مسعودي تكشف تفاصيل أزمتها مع نقابة الممثلين وحكايتها مع 3 أعمال فنية جديدة

04:57 م الأحد 15 أبريل 2018

حوار- منى الموجي:

بثلاثة أعمال فنية بين السينما والتليفزيون، تطل الفنانة التونسية يسرا مسعودي للمرة الأولى على الجمهور المصري، إذ تنتظر عرض فيلم "كارما" إخراج خالد يوسف في عيد الفطر، وعرض مسلسلي "عزمي وأشجان" إخراج إسلام خيري، و"المرآة السوداء" الذي تغير اسمه قبل ساعات لـ"السهام المارقة" إخراج محمود كامل.

"مصراوي" التقى الوجه الجديد يسرا المسعودي، التي درست التمثيل في المعهد العالي للفنون المسرحية بتونس، وحلمت بالمجيء إلى مصر وتحقق حلمها، إلى الحوار..

بداية.. من هي يسرا المسعودي؟

ممثلة تونسية تخرجت في المعهد العالي للفنون المسرحية، اختصاصي هو الارتجال في مسرح الطفل، درست علم نفس الطفل ومنهج الارتجال المسرحي والسينمائي والتليفزيوني للأطفال، ورسالة تخرجي كانت عن "الارتجال في المسرح المدرسي".

وصلتِ مصر قبل عام.. حدثينا عن هذه الخطوة وكيف خططتِ لها؟

أحلم بالسفر إلى مصر وعمري 15 عامًا، لأنني أعشق التمثيل، وأمارسه في قصر ثقافة ببلدي، لكن فكرت أن حضوري إلى مصر يجب أن يكون بعدما يصبح لي تواجد بتونس، فدرست التمثيل وشاركت في أكثر من عمل وجئت إلى مصر العام الماضي، لتقديم دورة تدريبية في التمثيل للأطفال.

هل حاولتِ التواصل مع عدد من الفنانين التوانسة المتواجدين في مصر فور حضورك؟

أقابل الكثير من التوانسة في الحفلات، لكن ليس لدي الجرأة لتعريفهم بنفسي والحديث معهم، وأفضل أن يجمعنا عمل صدفة، ويشرفني طبعًا الحديث والعمل معهم.

كيف جاءتك فرصة الاشتراك في فيلم "كارما" مع المخرج خالد يوسف؟

الوقوف أمام كاميرا المخرج خالد يوسف حلم كان يراودني كلما شاهدت له عمل فني على شاشة التليفزيون، اسمه وحده له كاريزما خاصة، وحلمت أن يكون أول مخرج أعمل معه عند مجيئي لمصر، والحمد لله الحلم تحقق، والترشيح جاء عن طريق مساعد المخرج، بعد أن سمعت بوجود "كاستنج"، وأرسلت "شوريل" نماذج من شغلي بتونس، ونال إعجابه وقال "شغلها حلو"، وطلب أن أقوم باختبار أداء على الشخصية، ومنحني الدور.

وما هو الدور الذي تلعبينه في "كارما"؟

أقدم شخصية اسمها "ضحى" وهي مساعدة وصديقة الفنانة غادة عبدالرازق، الشخصية ليست شريرة، ولكن مركبة، وتعمل هي وغادة مع الفنان عمرو سعد.

معنى ذلك أن معظم مشاهدك تجمعك بغادة عبدالرازق وعمرو سعد.. حدثينا عن التعاون معهما؟

غادة جميلة ولها كاريزما خاصة بها، وكذلك عمرو، في البداية كنت أشعر بالخوف، لأن كل منهما نجم كبير، وقدما عدد كبير من الأعمال الفنية، والشخصيات المتنوعة والصعبة، ولديهما خبرة أكثر مني، كنت اسألهما وأحصل على تفاصيل منهما، وطريقة تعاملهما معي منحتني ثقة كبيرة في نفسي، كما أنني اعتبر الفنانة غادة عبدالرازق، مثلي الأعلى في التمثيل، وأعشقها على المستوى الإنساني جدًا.

تشاركين في رمضان بمسلسل "المرآة السوداء" أو "السهام المارقة".. حدثينا عن دورك فيه؟

دور درامي شخصية بعيدة عن "كارما" في كل شيء، متزوجة ولديها ابن وتعاني من الفقر وكثير من المشاكل. القصة صعبة وصنّاع العمل متحفظين على التفاصيل.

وكيف جاء ترشيحك للدور؟

الترشيح من أستاذ محمود كامل مخرج العمل، عملت اختبار أداء على الشخصية مرتين، وكان قد شاهد لي بعض الأعمال التي قدمتها في تونس، وساعدني أن الدور لفتاة تونسية مصرية، وأستاذ محمود يحب اكتشاف الوجوه الجديدة.

وماذا عن مسلسل "عزمي وأشجان" بطولة حسن الرداد وإيمي سمير غانم؟

أقدم دور فتاة ثرية جدًا ومادية جدًا في نفس الوقت، تحب الفلوس، وحسن وإيمي "هيعملوا فيها مقلب، وهينصبوا عليها"، ورغم أنني كنت أفكر في تأجيل خطوة تقديم الكوميديا في مصر في الفترة الأولى، حتى أتعرف على المصريين أكثر، ولأن الكوميديا صعبة، لكن وجدت التجربة مغامرة وأنا أحب المغامرات، ولأن العمل سيحقق لي حلم الوقوف أمام الكوميديان الكبير سمير غانم.

سمعنا مؤخرًا عن وجود مشاكل بين وبين النقابة.. فما حقيقة الأمر؟

كان سوء تفاهم من جانبي، لم أكن أعلم بالإجراءات التي يجب أن اتبعها في مصر فأنا أجهل القانون المصري، ففي تونس لا أذهب إلى النقابة ولا أمنحها أي تصاريح، وانشغلت في البداية بأدواري وبالتركيز في تقديمها، والنقابة تفهمت الأمر وتعاملت معي بشكل لطيف خاصة وأنني نقابية في تونس، ودفعت غرامة تأخير.

إعلان

إعلان

إعلان