ناقد فني: تقديم "انتبهوا أيها السادة" بدون عادل إمام وسعيد صالح منحه ثقل اجتماعي

07:31 م الثلاثاء 01 أغسطس 2017

كتبت- منى الموجي:

قال الناقد الفني نادر عدلي، إن مسألة استبعاد أو اعتذار النجوم عن الأعمال الفنية، أمر شائع وتكرر كثيرًا مع أكثر من عمل، من بينها فيلم "انتبهوا إيها السادة"، الذي كان من المقرر أن يقوم ببطولته الفنان عادل إمام والفنان سعيد صالح، لكن في النهاية استعان المخرج محمد عبدالعزيز بالفنان حسين فهمي والفنان محمود ياسين.

يقول نادر في تصريحات خاصة لـ"مصراوي": "مؤكد أن الاعتذار كان من عادل"،في عام 1978 الذي عُرض فيه "انتبهوا أيها السادة"، قدم عادل إمام 7 أفلامًا سينمائية ومسلسلين.

وعن الصورة التي كان سيخرج بها الفيلم، في حال قيام عادل وسعيد بالبطولة، قال نادر "كان هيبقى أكثر مرحًا، هيبقى فيه المفارقات الكوميدية أعلى، وقوة عادل وسعيد كانت ممكن تقلل من القيمة الاجتماعية التي يطرحها الفيلم"، موضحًا أن عادل وسعيد قدما في هذه الفترة أعمالًا تميل للأكشن أكثر، وكان وجودهما معًا سر الفيلم، وتقوم الأعمال التي تجمعهما على الكوميديا الخالصة، أكثر من فكرة تقديم قضية اجتماعية بصورة جادة"، معتبرًا أن عدم تقديم صالح وعادل للفيلم كان في صالحه.

"انتبهوا أيها السادة" يأتي ضمن أفضل 100 فيلم في تاريخ السينما المصرية، بعد حصوله على 34% من أصوات 100 سينمائي وناقد، ويعتبر الكثير من النقاد الفيلم أحد أهم أعمال المخرج محمد عبدالعزيز، لنجاحه من خلاله في رصد أهم ملامح الانفتاح الاقتصادي وتأثيره على المجتمع المصري، وأشاد النقاد بتجسيد محمود ياسين لدور جامع القمامة "الزبال"، وبأداء حسين فهمي في دور الدكتور الجامعي.

شارك في بطولة الفيلم ناهد شريف، زيزي مصطفى، ملك الجمل، صلاح نظمي، والفيلم قصة وسيناريو وحوار أحمد عبدالوهاب، وتدور أحداثه حول قصة "عنتر" الذي يعمل "زبال" ويتقدم لخطبة إحدى الفتيات ظن أنها تعمل خادمة في البيت الذي يجمع منه يوميًا القمامة، ويفاجأ أنها ابنة صاحب المنزل، وشقيقها دكتور في الجامعة، وبعد رفضه يحاول الانتقام على طريقته، خاصة وأنه يحقق من وراء جمع القمامة ثروة طائلة، تمكنه من شراء شقة في أرقى الأماكن، في حين لا يستطيع الدكتور الذي يعمل في الجامعة، الزواج ممن يحب، في ظل ارتفاع الأسعار وتدني أجره.

إعلان

الأخبار المتعلقة

إعلان

إعلان