في ذكرى وفاتها.. قصة النصب على أمينة رزق في ألف جنيه

01:57 م الجمعة 24 أغسطس 2018

كتب- مصراوي:

لم تمنع الشهرة بعض الفنانين من الوقوع ضحايا للنصب والاحتيال، وكان من ضمن هؤلاء الفنانة القديرة أمينة رزق الذي يوافق اليوم، الجمعة ذكرى وفاتها، والتي توفيت عام 2003.

تعرضت أمينة للنصب في مبلغ ألف جنيه، وهو ثمن قطعة أرض كانت تود شراءها، بعد أن تعرفت الفنانة الراحلة على أحد السماسرة بحي روض الفرج، وطلبت منه أن يبحث لها عن قطعة بالمعادي لبناء فيلا عليها، فأخبرها بأن أحد المدرسين يملك 800 متر بالمعادي، ويرغب في بيعها بـ800 جنيهًا، واتفقا على أن يذهبا إلى المدرس لشراء الأرض.

وبالفعل ذهبت أمينة رزق، إلى المدرس صاحب الأرض، واتفقت معه وذهبت إلى المعادي لمعاينة قطعة الأرض وصممت على شرائها بأي ثمن، فأخرجت للمدرس ألف جنيه، وطلبت منه أن يوقع على العقد الابتدائي، ولكنه رفض أخذ المبلغ قبل استشارة أشقائه في الأمر، لكن مع إلحاح أمينة، أخذ المدرس المبلغ ووقع على العقد، بحسب ما جاء في أرشيف أخبار اليوم.

ثم بدأت الفنانة الراحلة، في اتخاذ إجراءات تسجيل العقد تمهيدًا لبناء الفيلا، كما ذهبت إلى أحد المهندسين لمعاينة الأرض، ورسم الفيلا، وأثناء تجولها في الأرض اعترض طريقها رجل قال لها إنه حارس هذه الأرض، وأخبرها بأن هذه الأرض هي أرض "ملعب نادي الجولف"، وهي ملك للحكومة وأنه معين لحراستها، وأكد الحارس أن تلك الأرض بيعت لآخرين.

وسرعان ما قامت الفنانة بتحرير محضر بالواقعة أمام نيابة روض الفرج، وفي نفس الوقت تقدم تاجر ورجل أعمال للنيابة ببلاغات يتهمان فيها نفس المدرس بالنصب عليهما.

إعلان

إعلان

إعلان