50 جنيهاً تبعد محمود مرسي عن فيلم "باب الحديد" ليوسف شاهين

03:41 م السبت 23 مايو 2015
50 جنيهاً تبعد محمود مرسي عن فيلم "باب الحديد" ليوسف شاهين

محمود مرسي

كتبت- منى الموجي:

قبل ظهور أي عمل فني سواء سينمائي أو تليفزيوني في شكله النهائي، يمر بمراحل عديدة لا يعرف تفاصيلها الجمهور العادي، ومن بينها اختيار الأبطال الذين سيجسدون الأدوار المختلفة داخل العمل، وهو الاختيار الذي قد يتغير لأسباب مختلفة، كأن يعتذر الممثل أو الممثلة عن الدور، أو يرى المخرج عدم ملاءمة الفنان لهذا الدور، ومن بين الأعمال التي تغير بطلها، "باب الحديد".

أسند المخرج العالمي يوسف شاهين بطولة فيلمه "باب الحديد" للفنان محمود مرسي، ليكون أول أدواره في السينما المصرية، وبعد تردد وافق مرسي على تمثيل دور "أبو سريع" والذي جسده فيما بعد الفنان فريد شوقي.

ضعف الأجر كان السبب الرئيسي في تراجع مرسي عن الظهور في الفيلم، حيث قرر صُناع العمل منحه 50 جنيه فقط، باعتباره وجه جديد سيراه الجمهور للمرة الأولى، إلا أن مرسي اعترض على الأجر، وتساءل كيف لبطل العمل أن يتقاضى أجرا أقل من بطلته، وهي الفنانة هند رستم "هنومة".

يُذكر أن فيلم "باب الحديد" عُرض لأول مرة عام 1958، وتم إسناد دور أبو سريع لفريد شوقي، وظل مرسي بعيدا عن كاميرات السينما بعد هذا الموقف، وظهر بعده بأربع سنوات تقريبا، في دور مجرم عتيد الإجرام في فيلم "أنا الهارب"، مع المخرج نيازي مصطفى، والفنان فريد شوقي، وحصل على أجر 300 جنيه، وبرع في آداء دور الشرير، ونال استحسان الجمهور والنقاد، وكانت البداية لمشوار فني طويل.

واقرأ أيضاً:

محمود مرسي.. طردته فرنسا واستقال من الإذاعة البريطانية بسبب عبدالناصر

إعلان

إعلان

إعلان