منتقدو "غرابيب سود": "كفى جهل وإساءة للإسلام".. ومؤيدوه: "يفضح الدواعش"- صور

01:36 م السبت 03 يونيو 2017

كتبت- منى الموجي:

منذ الإعلان عن تفاصيل مسلسل "غرابيب سود"، وأنه يتناول قصص واقعية روتها شخصيات حقيقية عايشت ما يقوم به تنظيم "داعش"، من أعمال متطرفة، والعمل مثار جدل، زاد مع عرض حلقاته الأولى مع بدء السباق الرمضاني.

صنّاع العمل صرحوا قبل بدء العرض، أنهم يسعون لفضح طرق التنظيم الإرهابي، والوسائل التي يستخدمها للتواصل مع الشباب في المجتمعات العربية والغربية، واستقطابهم مستغلين نقاط ضعفهم النفسية والاجتماعية، وأكدت قناة MBC مصر في بيان صحفي لها قبل عرض العمل، أن "غرابيب سود" يفضح جرائم التنظيم المنحرفة والدموية وطرقه الوحشية في القمع والإجرام والتعامل مع أفراد التنظيم أنفسهم من جهة، والمنتسبين الجدد وخصوصاً الأطفال والنساء من جهة أخرى، مسلطاً الضوء على بنيته التنظيمة، وتسلسل الهرم القيادي.

تبدأ الحلقات بإلقاء الضوء على الوجود النسائي في التنظيم، وكيف يسيطر عليهن الخوف والصمت، حتى أنهن يخشين الحديث إلى بعضهن، ويشير العمل فيما بعد لوقوع انقسامات داخل التنظيم، فالبعض يشعر بأنه يعيش أزمة حقيقية، والبعض الأخر يزداد تمسكا واقتناعا بأفكار التنظيم، وتشهد الأحداث انتهاء قصص البعض بالقتل، وآخرون تنتهي حياتهم في عمليات انتحارية، لينتهي الحال بمعظم شخصيات العمل ما بين قتلة ومقتولين.

وتشهد مواقع التواصل الاجتماعي، انقسام آراء من تابعوا المسلسل بين مؤيد ومعارض لفكرة التناول في الأساس، وبين منتقد ومشجع لصنّاع المسلسل على الطرح والأداء، ونرصد في السطور التالية، كيف رأى الجمهور "غرابيب سود"..

كتبت الفنانة اللبنانية مايا دياب على حسابها الشخصي على موقع "تويتر"، مخاطبة متابعي صفحتها "شو رأيكن بالمسلسلات اللي فتقدت كل المواضيع، وراحت تضوي على التطرف وعلى الجبهات التي تقتل بإسم الدين الإسلامي..كفى جهل وزرع هالصورة بعقولنا"، وانقسم الجمهور في تعقيبه على رأي مايا، فردت إحدى متابعيها " لازم يكون في مسلسلات اكتر تظهر الحقيقة.. غرابيب سود عم يحاول يفتح المجال لموضوع عميق بس ما قدر يكون جماهيري.. وبحيي تضامنك مع المسلمين"، ووافقها الرأي متابع لصفحتها، قائلا "للأسف السينما والدراما العربية أساءوا للإسلام وزادوا الطين بله".

وعلقت إحدى مستخدمات "تويتر": "مسلسل يتكلم عن داعش للإرهابيين الي ما ينتمون للإسلام ولا لهم علاقة فيه تربطونه بأحد المذاهب الإسلامية ليش؟"، وكتب أخر منتقدا عنوان المسلسل "عنوان محمول على جهل فهو يقدم خدمه مجانية للتنظيمات المتطرفة".

كما علق آخرون متهمين منتقدي "غرابيب سود" بالتناقض، فعندما ترتكب داعش جريمة، يخرجون ليؤكدون أن داعش لا يمثلون الدين الإسلامي ولا المسلمين، وبظهور مسلسل يتحدث عن جرائم داعش، يرون أن المسلسل يسيء للإسلام والمسلمين، حسب قولهم.

وأشادت إحدى متابعات المسلسل بأحد المشاهد، وكتبت تعليقا على هاشتاج "غرابيب سود": "من المشاهد ذات الرمزية المؤثرة في غرابيب سود. كان مشهد تسليم الجوازات العربية في غرفة الفرز. و كأنها لحظة انسلاخ أولى في طريق الفناء".

وعلقت أخرى "إنظروا إلى المغردون كيف يهاجمون مسلسل غرابيب سود، كم فضح أشخاص ومغردون هذا المسلسل وفضح خبث إدعائهم المزيف"، ومن بين التعليقات المستنكرة الهجوم على العمل "المسلسل يسلط الضوء على ممارسات داعش اللانسانية والهمجية.. فما الذي يؤرق فئة معينة تزعم أنها ضد داعش؟؟"، "على قدر الالم يكون الصراخ... مجرد محاكاه لفكرهم زلزلت الارض من تحتهم وما خفي كان اعظم".

"غرابيب سود" بطولة عدد كبير من الفنانين في العالم العربي، من مصر سيد رجب، دينا، سمر علام، ورامز أمير، ومن سوريا محمد الأحمد، شادي الصفدي، وديما الجندي، وربى الحلبي، ومن السعودية راشد الشمراني، يعقوب الفرحان، مروة محمد، أسيل عمران، علي السعد، روزينة اللادقاني، ومن العراق عزيز خيون، ومن الكويت مرام البلوشي، وسارة محمد، ومنى شداد، ومحمود بو شهري، ومن تونس فاطمة ناصر، وأيمن مبروك، ومن لبنان جو طراد، وليزا دبس، المسلسل إخراج كل من حسام الرنتيسي، حسين شوكت وعادل أديب.

إعلان

إعلان

إعلان