بعد إيمان عبد العاطي.. "أسمن رجل في العالم" يخضع لجراحة لإنقاص وزنه

05:02 م الأربعاء 10 مايو 2017
بعد إيمان عبد العاطي.. "أسمن رجل في العالم" يخضع لجراحة لإنقاص وزنه

أسمن رجل في العالم المكسيكي جون بيدرو فرانكو

كتبت- رنا أسامة:
خضع المكسيكي خوان بيدرو فرانكو، الذي يُعرف بأنه " أسمن رجل في العالم"، لعملية جراحية ناجحة لإنقاص الوزن، بحسب ما ذكرت شبكة "زي نيوز" الهندية.

وأكّد الأطباء المشرفون على حالة "أسمن رجل في العالم" في المكسيك، نجاح العملية في خفض وزنه بمقدار النصف، وأضافوا أن "المريض بات على ما يُرام."

ويراقب الأطباء في المكسيك حالة فرانكو، (32 عامًا)، الذى يزِن حوالى 600 كيلو جرام، عن كثب، بعد نجاح العملية.

ونقلت الشبكة الهندية عن الجرّاح خوسيه كاستانيدا، قوله إن "العملية التي أُجريت لفرانكو تهدف إلى خفض وزنه إلى النصف، ومن المتوقع أن تُتبع بعملية أخرى."

وأضاف كاستانيدا: "كانت الجراحة ناجحة تمامًا، ولكن علينا أن ننتظر ونرى كيف ستستجيب الحالة للجراحة. فلنأمل أن يسير كل شيء على ما يرام."

ومن المُقرر تقليص حجم معدة فرانكو وتعديل مسار أمعائه بعد الانتهاء من الجزء الثاني من العملية، والمُرجّح إجراؤه في نوفمبر المقبل، بحسب الأطباء.

والأهم من ذلك، ينبغي على يُحرز المريض تقدًمصا على مستوى التغذية والصحة النفسية. "إذا لم يحدث ذلك فسيفشل الأمر برُمّته." بحسب كاستانيدا.

وحصل فرانكو على لقب "أسمن رجل في العالم" بعد وفاة المكسيكي مانويل أوريبي، الذي بلغ وزنه 597 كيلو جرامن في 2007.

على صعيدٍ متصل، وصلت المصرية إيمان عبد العاطي، التي يعتقد أنها أسمن امرأة في العالم، إلى أبو ظبي، قادمة من مومبايي الهندية، منذ يومين، على متن طائرة طبية خاصة تابعة لشركة مصر للطيران، إذ كان في انتظارها سيارة إسعاف مجهزة خصيصا لحالتها وتم تزويدها بسرير خاص ووحدة عناية مركزة فيما رافقها إلى مستشفى برجيل فريق طبي متخصص.

وأعلنت مستشفى برجيل أن استضافتها لـ"أسمن امرأة في العالم"، يأتي ضمن مبادراتها الإنسانية والخيرية في "عام الخير " الذي أطلقه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، بحسب وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

وجاء هذا بعد استقالة 12 من أصل 13 طبيبًا من طاقم الفريق الهندي المُشرف على حالة إيمان، وانسحابهم رسميًا عن علاج الحالة نهاية أبريل الماضي، ردًا على اتهامات شقيقتها شيماء لهم بالنصب والخداع، وتأكيدها على تدهور الوضع الصحي للحالة، وقولها إن ما خسرته الشابة لا يتعدى 70 كيلو جرام على الأكثر.

فيما نفى المستشفى ورئيسه مفضل لاكداوالى، هذه "الاتهامات" ونشر مقاطع فيديو تظهر إيمان وهي تشاهد التليفزيون وتستمع إلى الموسيقى، موضحًا في بيان إن:"إيمان في وعيها.. وقد تراجعت المخاطر المرتبطة بالسمنة لديها".

وكانت إيمان غادرت منزلها في الإسكندرية لأول مرة منذ 25 عامًا لتسافر إلى مومباي، وقد جرى نقلها على متن طائرة شحن تابعة للخطوط الجوية المصرية، وخضعت لعملية جراحية في مستشفى سيفي الهندية تحت إشراف جراح البدانة الدكتور لاكدوالا.

إعلان

الأخبار المتعلقة

إعلان

إعلان