السبت 11 ربيع الأول 1438     الموافق 10 ديسمبر 2016

اليوم علي مصراوي

هل أتاك حديث السجون؟ (ملف خاص)

Print
هل أتاك حديث السجون؟ (ملف خاص)
هل أتلك حديث السجون؟

أعد الملف - أحمد الليثي وإشراق أحمد ورنا الجميعي ويسرا سلامة ودعاء الفولي ونسمة فرج ومحمد جبريل:

في السجن يتعطل الزمن، يظن سكانه أن الشمس ما عادت تُشرق. تمضغ الصدمة قلوبهم، ثُم تُلقيها على قارعة الفزع، بؤساء يتساءلون عما قذف بهم في الجحيم، فلا تُشفي الإجابات صدورهم، يعتريهم الحزن، ظهورهم محنيّة، لا يعتادون السجن أبدا، وعندما يخرجون منه، لا تترك عتمته نفوسهم، وحين يعاودون -بالكاد- حياتهم الطبيعية، تنهال عليهم كوابيسه، فيكتبون عنها علها ترحل، أو يحكونها لآخر يرويها.

استعرض مصراوي روايات من أدب السجون، نسجها أكثر من كاتب، تلك الروايات هي بعض من كُل؛ أزمنتها متفاوتة، لكنها تصلح لكل وقت، طالما الظلم لازال باقيًا، يجمع بينها التعذيب، الإهانة، والسياسة التي أودت بأصحابها خلف القضبان، حتى وإن لم يمارسوها؛ من إيران جاءت "مارينا" المتمردة على سلطة الدولة الإسلامية، فكان جزاءها السجن مدى الحياة، ومن مصر رجلان؛ أولهما الصحفي "محمود السعدني" الُمتهم بالشيوعية، ورغم سخريته منها ذاق السجن بسببها، والآخر "شرف"؛ المراهق المدفون بالزنزانة لأنه كان نزيها، وبالشرق الأوسط أوجاع كثيرة، عبرّ عنها "رجب"، الذي اصطبغ جسده بسوط السجانين، أما "سليم" فواجه الموت بصحراء المغرب، حين تم الزج به في محاولة انقلاب فاشلة على الملك. فيما حارب الأردني "أيمن العتوم" وحشة السجن بالأشعار، وحكى ممدوح عدوان عن "حيونة" الإنسان خلف الأسوار.

تابع باقي موضوعات الملف:

الطريق إلى ''زمش''.. ''لما الشيوعية ماتت م الضحك''

2016_2_11_12_41_27_96

'سجينة طهران''.. فصل من حياة فتاة إيرانية داخل سجن ''إيفين''

2016_2_11_15_7_33_339

يا صاحبي السجن''.. حكاية ''المعتوم'' بعد 100 يوم سجن

2016_2_11_14_39_27_822

''تلك العتمة الباهرة''.. قصاصات عن الموتى الأحياء

2016_2_11_16_18_59_827

في ''شرق المتوسط''.. كلنا سجناء

2016_2_11_15_36_7_309

''شرف''.. حين يُحول السجن الإنسان إلى ''مسخ''

2016_2_11_17_8_44_40

''حيونة الإنسان''.. طوبى لمن غنّى خلف الجدران

2016_2_11_13_24_43_745

لمتابعة أهم وأحدث الأخبار اشترك الآن في خدمة مصراوي للرسائل القصيرة للاشتراك

اضف تعليق

موقع مصراوي غير مسئول عن محتوى التعليقات ونرجو الالتزام باللياقة في التعبير

الي الاعلي