الأربعاء 01 رجب 1438     الموافق 29 مارس 2017

اليوم علي مصراوي

الشمس غابت عن وجه رمسيس الثاني بأبوسمبل .. ومصريون: ''إنها لعنة الفراعنة''

Print
الشمس غابت عن وجه رمسيس الثاني بأبوسمبل .. ومصريون: "إنها لعنة الفراعنة"

الأقصر -(د ب أ):

أعادت واقعة غياب الشمس عن التعامد على وجه الملك رمسيس الثاني داخل معبده الشهير بمدينة أبوسمبل جنوبي أسوان للمرة الأولى، الحديث مجدداً عما يسمى بـ"لعنة الفراعنة".

ويحدث هذا التعامد منذ آلاف السنين في الحادي والعشرين من فبراير في مناسبة الاحتفال بأول أيام موسم الحصاد المعروف باسم موسم "الشمو" في مصر القديمة، وبعد نقل المعبد من موقعه الأصلي تأخرت الظاهرة 24 ساعة وأصبحت تحدث في الثاني والعشرين من فبراير، إلى جانب تعامدها في الثاني والعشرين من أكتوبر، وهو يوم بداية فصل الزراعة المعروف باسم موسم "البرت".

وكتب ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أن عدم حدوث ظاهر تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني صباح اليوم سببه حلول "لعنة الفراعنة" على إثر تصريح لوزير الآثار المصري ممدوح الدماطي قبيل أيام بأن تعامد الشمس على كثير من المعابد المصرية القديمة هو مجرد صدفة، وأن التعامد يتم فقط فوق معبد أبوسمبل، وهو الأمر الذى رآه علماء المصريات تشكيكا في ريادة قدماء المصريين في علم الفلك.

لكن باحثين مصريين أوضحوا أن ما يسمى بـ"لعنة الفراعنة" هو مصطلح ابتكره بعض الكتاب الصحفيين، حين حجب عنهم البريطاني هيوارد كارتر مكتشف مقبرة توت عنخ آمون تفاصيل وصور الاكتشاف وخص بها هيئة الإذاعة البريطانية "بى.بى.سى.".

وقال الباحث والمؤرخ عبدالمنعم عبدالعظيم إنها المرة الأولى التي تغيب فيها أشعة الشمس عن وجه الملك رمسيس الثاني في هذا اليوم، مؤكداً عدم وجود تفسير لما جرى اليوم.
وكانت حالة من الجدل قد شهدتها الأوساط الأثرية المصرية عقب تصريح الدماطي، الذي رفضه كثير من علماء المصريات، بينهم وزير الآثار السابق زاهي حواس الذي أكد أن الشمس تتعامد بشكل دوري على 14 معبداً مصرياً قديماً.

وكان قرابة ثلاثة آلاف شخص، بينهم الوزير نفسه، ومحافظ أسوان و471 من السياح الأجانب، قد تجمعوا في الصباح الباكر في ساحة معبد أبو سمبل لمتابعة تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني، إلا أن غباراً وضباباً في السماء، حال بحسب شهود عيان دون دخول الشمس إلى قدس أقداس المعبد، وسط ذهول الحاضرين.

وفي التعامد، تدخل الشمس من واجهة المعبد لتقطع مسافة 200 متر لتصل إلى قدس الأقداس وتقطع 60 مترا أخرى لتتعامد على تمثال الملك رمسيس الثاني وتمثال الإله آمون رع إله طيبة صانعة إطارا حول التمثالين بطول 355 سم وعرض 185 سم. ويوجد بالجدار الشمالي والجنوبي بقاعة قدس الأقداس وصالة الأعمدة الثانية منظرين لـ21 كاهنا يحملون في الأولى مركب الملك رمسيس الثاني والثاني يحملون فيه موكب الإله آمون رع. وتحكي كتب المصريات أن موكبي الملك والإله كانا يحملان بمعرفة الـ21 كاهنا لخارج معبد أبو سمبل حيث كانت تقدم لهما القرابين في موسمي البذر والحصاد.

لمتابعة أهم وأحدث الأخبار اشترك الآن في خدمة مصراوي للرسائل القصيرة للاشتراك

اضف تعليق

موقع مصراوي غير مسئول عن محتوى التعليقات ونرجو الالتزام باللياقة في التعبير

الي الاعلي