صور- من هي الدول العربية التي تشارك أمريكا في قصف داعش جويا؟

03:23 م الأربعاء 24 سبتمبر 2014

تقرير – محمد مكاوي:

بدأت الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات المتحدة والأردن والبحرين ودول أخرى، في شن غارات جوية على ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق (داعش).

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما، أعلن في مؤتمر صحفي، مشاركة أكثر من 40 دولة من بينهم دول عربية في تحالف مشترك لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية ''داعش''.

وقدّم أوباما الشكر للكونجرس الأمريكي، لموافقته على الخطة التي أعدها البنتاجون لمواجهة ''داعش''، والتي تتضمن تدريب وتسليح المعارضة السورية المسلحة لدحر ما أسماه الإرهاب.

وأعلنت الإمارات مشاركتها في توجيه ضربات جوية إلى اهداف تتبع ما يسمى بتنظيم الدولة الاسلامية.

وقالت وزارة الخارجية الإماراتية، في بيان مقتضب مساء الثلاثاء ''القوات الجوية لدولة الامارات شنت أولى ضرباتها ضد أهداف داعش مساء أمس الاثنين''.

وأشارت الى إن ''العملية جرت بالتنسيق مع القوات المشاركة في الجهود الدولية ضد داعش''.

وأعلنت وكالة الأنباء السعودية (واس)، مشاركة طيارين سعوديين من بينهم نجل ولي العهد خالد بن سلمان. وقال الأمير سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، إن ''أبنائي الطيارين قاموا بواجبهم تجاه دينهم ووطنهم ومليكهم''. مؤكداً اعتزازه باحترافيتهم وبسالتهم ووقوفهم ضد من يشوّه نقاء الإسلام وسماحته.

وكانت هيئة كبار العلماء السعودية أيدت في السابع عشر من الشهر الحالي قيام السلطات في المملكة بـ ''تتبع'' من ينتسب إلى ''داعش'' و''القاعدة'' و''الحوثيين'' و ''حزب الله'' (السعودي)، داعية الجميع إلى أن التعاون في القضاء على هذا الأمر الخطير.

وقالت هيئة كبار العلماء، في ختام دورتها العادية التي عقدت بمدينة الرياض، إن'' هيئة كبار العلماء تؤيد ما تقوم به الدولة من تتبع لمن ينتسب لفئات الإرهاب والإجرام والكشف عنهم، كداعش والقاعدة والحوثيين وما يسمى بحزب الله، أو ينتمي إلى ولاءات سياسية خارجية لوقاية البلاد والعباد شرهم ولدرء الفتنة وحماية بيضتهم''.

وأكدت هيئة كبار العلماء، وهي أعلى سلطة دينية في المملكة، أن ''الإرهاب يعد جريمة نكراء، ومرتكبه مستحق للعقوبات الزاجرة الرادعة، عملاً بنصوص الشريعة الإسلامية، وتحريم الخروج على ولي الأمر (الملك)''.

وأطلقت دار الإفتاء المصرية على تنظيم ''داعش'' اسم ''دولة المنشقين عن (القاعدة)''، في حملة دولية أطلقتها منتصف أغسطس الماضي، كما دشنت الدار صفحة على فيسبوك للرد على شبهات التنظيم ونقل آراء زعماء وعلماء الإسلام في مختلف بلدان العالم حول التنظيم الإرهابي. وقالت دار الإفتاء إنها تتواصل مع وسائل الإعلام الأجنبية والشعوب الغربية لعدم استخدام مصطلح «الدولة الإسلامية» عند الحديث عن تنظيم ''داعش'' الإرهابي، واستبدال المصطلح.

كما أعلنت مملكة البحرين، أن تشكيلات من طائرات سلاح الجو الملكي البحريني وبالاشتراك مع القوات الجوية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والقوات الصديقة قامت في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء بضرب وتدمير عدد من المواقع والأهداف المنتخبة للجماعات والتنظيمات الإرهابية ضمن الجهد الدولي المتعلق بحماية الأمن الإقليمي، والسلام الدولي .

وتعهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، بدعم الحرب التي يشنها التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد مسلحي تنظيم ''داعش'' الارهابي، وذلك في أول حوار له مع صحيفة أمريكية أثناء زيارته الأولى للولايات المتحدة منذ 30 يونيو.

ولفتت صحيفة وول ستريت جورنال إلى تحذير السيسي للإدارة الأمريكية من أن ''تنفض يدها'' من الشرق الأوسط في وقت تشهد فيه حدود المنطقة حالة من التقلب المستمر فضلا عن تنامي تهديد التطرف بسبب عدم استقرار الأوضاع في المنطقة.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) إن الولايات المتحدة وحلفائها بدأوا في شن ضربات جوية على أهداف تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية المتشدد في سورية باستخدام صواريخ من المقاتلات والقاذفات وصواريخ توماهوك من سفن حربية في المنطقة.

وبحسب شبكة ''إن بي سي نيوز'' الأمريكية، فإن الجيش الامريكي يخطط لضرب نحو 20 هدفا - تتضمن مواقع لوجيستية ومستودعات للوقود والأسلحة ومواقع تدريب ومعسكرات للقوات ومواقع للقيادة والسيطرة .

غير أن تنظيم ''داعش''، هدد الولايات المتحدة الأمريكية بالرد على الغارات التي شنها التحالف الدولي ضد مواقع للتنظيم في سوريا. ذكرت ذلك النبأ قناة (العربية الحدث) الإخبارية اليوم الثلاثاء، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن تلك الغارات أسفرت عن مقتل أكثر من 20 عنصرا من داعش.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان انه تم تنفيذ 50 ضربة جوية على الأقل ضد أهداف تنظيم داعش في محافظتي الرقة ودير الزور.

وبالإضافة لغارات التحالف ضد داعش فى الرقة، قال المرصد السوري أن التحالف الدولي شن أيضاً فجر أمس 22 ضربة في منطقة البوكمال على الحدود مع العراق أسفرت عن خسائر بشرية فى صفوف مسلحي التنظيم، كما شن التحالف غارات موازية على ريف حلب أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 50 مسلحا من عناصر القاعدة غالبيتهم من الاجانب.

وشاركت المملكة الأردنية في الهجوم الجوي على داعش، حيث نقلت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) عن مصدر في قيادة القوات المسلحة الأردنية، قوله إنه ''وفي الساعات الأولى من فجر اليوم الثلاثاء قامت تشكيلات من طائرات سلاح الجو الملكي الاردني بتدمير عدد من الاهداف المنتخبة التي تعود لبعض الجماعات الارهابية ''التي دأبت على ارسال بعض عناصرها الارهابية لتنفيذ اعمال تخريبية داخل المملكة الاردنية الهاشمية''.

من جانبها رحبت سوريا، بالهجوم الجوي على قوات داعش، حيث جددت الحكومة السورية، الثلاثاء تأكيدها أنها مستعدة للتعاون في مكافحة الإرهاب ''في إطار الاحترام الكامل لسيادتها الوطنية''.

كما جدد بيان للخارجية السورية أنه تم بالأمس إبلاغ مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بأن الولايات المتحدة وبعض حلفائها سيستهدفون مواقع للدولة الإسلامية (داعش) في مناطق تواجده في سوريا.

بينما اعتبرت الخارجية الروسية، أن الغارات التي شنتها الولايات المتحدة ضد أهداف لداعش في سوريا تنتهك السيادة السورية وتزيد من حالة عدم الاستقرار في المنطقة.

وجاء في البيان الذي نشرته وكالة ''ريا نوفوستي'' الروسية، أن ''محاولات تحقيق الأهداف الجيوسياسية من خلال انتهاك سيادة الدول الأخرى يؤدي فقط إلى زيادة التوترات وتفاقم الوضع''، مضيفة أن أن أي تحرك عسكري ينبغي إما أن يكون بتصريح من الحكومة السورية أو مجلس الأمن.

وتسيطر قوات تنظيم داعش على مساحات واسعة في كل من سوريا والعراق، بالإضافة إلى سيطرته على آبار للنفط، وتقول تقارير صحفية إن تنظيم ''داعش'' في سوريا ينتج ما يصل إلى 150 ألف برميل يومياً من الحقول التي يسيطر عليها في سوريا وأغلبها في دير الزور.

ويتراوح عدد مقاتلي داعش في سوريا والعراق ما بين 20 و31.5 ألف مقاتل، وذلك بحسب ما  أعلنته وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية.

 

لمتابعة أهم وأحدث الأخبار اشترك الآن في خدمة مصراوي للرسائل القصيرة.. للاشتراك ...اضغط هنا

إعلان

إعلان

إعلان