"كلمة السيسي"بالمؤتمر الاقتصادى بشرم الشيخ تتصدر عناوين صحف اليوم

07:42 ص الإثنين 16 مارس 2015
"كلمة السيسي"بالمؤتمر الاقتصادى بشرم الشيخ تتصدر عناوين صحف اليوم

الرئيس عبد الفتاح السيسي

القاهرة- (أ ش أ):

سلطت الصحف المصرية الصادرة صباح اليوم الاثنين، الأضواء على العديد من القضايا ذات الشأن المحلي والتي جاء في صدارتها الكلمة الختامية التي ألقاها الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال "مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد - مصر المستقبل " الذي اختتم فعالياته أمس بشرم الشيخ.

ففي "الأهرام" عنونت الجريدة صدر صفحتها الأولى بعنوان "مصر تستيقظ الآن"، فيما ذكرت في صفحتها الرابعة أنه "في مشهد وخطاب مرتجل غير مسبوق فاجأ به الرئيس عبد الفتاح السيسى المشاركين في المؤتمر الاقتصادى بشرم الشيخ، أكد أن مصر تستيقظ الآن.. مشيرًا إلى أن البعض ظنوا أن مصر ماتت ولكن الله خلق مصر لكى تعيش".

وأضافت الأهرام "وأعلن عن استضافة مصر تجمعا اقتصاديا سنويا للدول التي تعاني ظروفا صعبة ، وذلك في توقيت مقارب لتوقيت عقد المؤتمر الاقتصادي في شرم الشيخ وبمشاركة كافة المستثمرين والشركات من جميع أنحاء العالم لتقديم الاستثمارات إلى هذه الدول".

وطالب الرئيس - حسبما نقلت عنه الجريدة - الشعب بالعمل ومضاعفة مجهودهم آلاف المرات من أجل بناء مصر، مشيرا إلى أن المستثمرين جاءوا من كل مكان فى العالم من أجلهم ، وأن رد فعل المستثمرين والشركات واستعدادهم للتعاون مع مصر كان رسالة للعالم كله.

وأشار إلى أنه سبق وأكد أن المؤتمر الاقتصادى ذراع مصر ، مطالبا بأن يعمل باقي الجسم ويتحرك مع الذراع بقوة، مشددا على أنه لا ينبغى أن يستهتر أحد بقوة المصريين وحجمهم، موجها رسالة للشعب "اشتغل واعمل من أجل خاطر بلدك".

وتابعت الأهرام "وأوضح أن مصر تحتاج إلى ما بين 200 و300 مليار دولار حتى يكون هناك أمل حقيقى لـ90 مليون مصرى يعيشون ويعملون ويكونون سعداء، مشيرا إلى أنه يدرك جيدا المشاكل التى تعانى منها مصر ويعرف ما هى الحلول التى تقضى على هذه المشاكل".

وعلى صفحات الأهرام أيضا وتحت عنوان "وزير الاستثمار للأهرام: لا مشاكل فى تمويل المشروعات الجديدة" أكدت الجريدة أن وزير الاستثمار أشرف سالمان قال إن حصيلة ما تم التوقيع عليه من اتفاقيات وعقود ومذكرات تفاهم خلال "مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد - مصر المستقبل" وصل إلى 2ر175 مليار دولار، منها 15 مليار دولار اتفاقيات استثمار تم التوقيع عليها بشكل نهائي خلال المؤتمر ، و18 مليار دولار اتفاقيات بناء وتوريد وتمويل، و2ر5 مليار دولار قروضا ومنحا من مؤسسات التمويل الدولية، و92 مليار دولار مذكرات تفاهم لمشروعات جديدة وتوسعات فى مشروعات قائمة، بالإضافة إلى مذكرة التفاهم الخاصة بمشروع إنشاء عاصمة إدارية جديدة لمصر باستثمارات 45 مليار دولار.

وقال، في تصريحات خاصة للأهرام، إنه لا توجد مشكلة في تمويل المشروعات التي تم التوقيع عليها، لأن كبرى البنوك شاركت في المؤتمر ومستعدة لتمويل هذه المشروعات.

وقال - بحسب الجريدة - إن مذكرات التفاهم التي تم توقيعها للمشروعات العقارية ومشروعات الطاقة لديها فرصة أكبر للتنفيذ بسرعة، إلى جانب وجود تصريحات من المستثمرين بزيادة استثماراتهم والدخول في توسعات جديدة وكذلك تصريحات خاصة ببدء مشروعات تدخل السوق المصرية لأول مرة.

وأضافت الجريدة "وأكد الوزير تفاؤله بعد نجاح المؤتمر بالمضى قدما فى جذب مزيد من الاستثمارات والترويج للمشروعات التى يتم عرضها ومتابعة الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التى تم توقيعها وتذليل كل العقبات التى تواجه المستثمرين، موضحا أن الاستثمار هو الطريق للتنمية وخلق فرص العمل".

أما في "المصري اليوم" وتحت عنوان "مصادر رئاسية: (سيلفي) السيسى مع الشباب منظم المؤتمر (مفاجأة)" فقد نقلت الجريدة عن مصادر رئاسية أن استدعاء الرئيس عبدالفتاح السيسى للشباب المشارك في تنظيم المؤتمر لم يكن مُعدّاً له، وإن عدم التزام الرئيس بكلمته المكتوبة كان مفاجأة، ودللت على ذلك بالمظهر العفوى لصعوده المنصة الرئيسية، والتقاط الشباب الصور السيلفي معه والأصوات المصاحبة للحظات وقوفهم وأداء السلام، وتقديم التحية والتهاني للرئيس.

وأضافت المصادر، التي فضلت عدم ذكر أسمائها، أن الحالة النفسية للرئيس كانت ممتازة بسبب انعكاسات المؤتمر الاقتصادي، وما تم توقيعه من اتفاقيات، حتى أن الرئيس طلب من المراسم والحرس الجمهورى السماح لكل من يرغب في حضور الكلمة الختامية بدخول القاعة الرئيسية، حتى لمن لم يحصل على تصريح - حسبما ذكرت المصري اليوم.

وأوضحت المصادر -حسبما نقلت عنها المصري اليوم- أن تقديم موعد الكلمة للواحدة والنصف ظهراً بدل الثامنة مساء، مع ختام أعمال وفعاليات المؤتمر، يعود إلى اللقاءات الثنائية التي عقدت على هامش اليوم الأخير مع رؤساء الشركات والقطاعات، مشيرة إلى أن جميع المشاركين من الوفود الأجنبية طلبت لقاء الرئيس، وهو ما لم يكن معداً له سلفاً، ما اضطره لتقديم موعد كلمته.

من جانبها ذكرت جريدة "الشروق" ، تحت عنوان "شكري يبحث مع كيري تفعيل برنامج المساعدات الأمريكية لمصر" أن وزير الخارجية سامح شكري قال إنه بحث مع نظيره الأمريكي جون كيرى أمس نتائج "مؤتمر دعم وتنمية الإقتصاد – مصر المستقبل" وترتيب الزيارة القادمة لوفد كبير من رجال الأعمال الأمريكيين إلى مصر ، وأضاف شكرى فى تصريحات للصحفيين عقب اللقاء الذى جرى على هامش المؤتمر أنه تم أيضا مناقشة العلاقات الثنائية المصرية – الأمريكية وبرنامج المساعدات وكيف يتم تفعيله ليعود إلى طبيعته .

وأشار وزير الخارجية -حسب الشروق- إلى أنه تم بحث الأوضاع الإقليمية والعمل المشترك لمواجهة التحديات المشتركة مثل قضية الإرهاب إلى جانب عدد من الملفات والقضايا الدولية .

وأوضح أنه تم أيضًا بحث مؤتمر معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية، كما تم بحث مشروع القرار محل البحث حاليا بمجلس الأمن الدولى بشأن ليبيا، واصفًا مباحثاته مع كيرى بـ "الجيدة".

وفي الشأن الرياضي ذكرت جريدة "الجمهورية" ، تحت عنوان "الفيفا يشيد بفوز الأحمر في كيجالي" أن الموقع الألكتروني الرسمي بالاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" اهتم بفوز النادي الأهلي على مضيفه الجيش الرواندي بهدفين نظيفين في ذهاب دور الـ32 لبطولة إفريقيا لكرة القدم.

وأوضح الفيفا أن الأهلي بات على مشارف التأهل إلى دور الستة عشر للمسابقة عقب فوزه الثمين على نظيره الرواندي.

وأشار موقع الاتحاد الدولي -حسبما نقلت عنه الجمهورية- إلى أن الأهلي يدين بالفضل إلى لاعبيه عماد متعب ووليد سليمان اللذين أحرزا هدفي اللقاء ليضع المارد الأحمر قدما فى الدور الثاني، حيث يمكنه الخسارة بفارق هدف واحد فى لقاء الإياب الذى سيقام بملعبه فى الرابع من أبريل المقبل من أجل الاستمرار في البطولة.

وأضافت الجريدة "وذكر الفيفا أن هذا هو الانتصار الأول الذى يحققه نادى القرن فى أفريقيا خارج ملعبه فى تاريخ مواجهاته مع الأندية الرواندية فى البطولات الأفريقية ، كما أن هذا هو الفوز الثالث للأهلى فى مبارياته مع أندية رواندا مقابل التعادل فى مباراة والخسارة في مثلها".

وتابعت "وألمح الفيفا فى نهاية حديثه عن المباراة إلى أن الأهلى ، صاحب الرقم القياسى فى عدد مرات الفوز بالبطولة "8 مرات" يسعى لاستعادة لقب المسابقة مجددا بعدما غاب عنه فى العام الماضى لمصلحة فريق وفاق سطيف الجزائري".

إعلان

إعلان

إعلان