4 مشاهد خلال محاكمة نقيب الصحفيين.. و"موقعة الجمل" حاضرة

06:52 م السبت 08 أكتوبر 2016
4 مشاهد خلال محاكمة نقيب الصحفيين.. و"موقعة الجمل" حاضرة

نقيب الصحفيين يحيي قلاش

كتب - محمود السعيد:

شهدت ثامن جلسات محاكمة نقيب الصحفيين يحيي قلاش، وعضوي مجلس النقابة خالد البلشي، وجمال عبد الرحيم، بتهمة إيواء مطلوبين أمنيا داخل النقابة، حالة من الشد والجذب خلال مرافعة النيابة العامة.

ويرصد "مصراوي" أبرز مشاهد الحلسة من منع الصحفيين إلى "موقعة الجمل"، وذلك خلال السطور التالية..

تشديدات أمنية

كثفت قوات الأمن من تعزيزاتها الأمنية أمام محكمة جنح قصر النيل، قبل بدء جلسة محاكمة نقيب الصحفيين، بوضع الحواجز الحديدية، وتفتيش حقائب المترردين على المحكمة.

منع الصحفيين

 

قرر رئيس محكمة جنح قصر النيل، المستشار محمد أبو العطا، منع دخول الصحفيين لساحة المحكمة وعدم تغطية أحداث محاكمة نقيب الصحفيين يحيى قلاش، وجمال عبد الرحيم وخالد البلشي، في اتهامهم بإيواء مطلوبين أمنيًا داخل مبنى النقابة.

تيران وصنافير

قال المحامي طارق نجيدة، دفاع نقيب الصحفيين - في تصريحات صحفية - إن مرافعة النيابة العامة جاءت سياسية، لافتًا بأن القضية الماثلة أمام المحكمة ليست "إيواء مطلوبين"، لكنها دفاعا عن نقابة الصحفيين.

وأوضح المحامي طارق خاطر، دفاع خالد البلشي، أن النيابة ترافعت بمنطق سياسي، وتبنت وجهة نظر تحريات الأمن الوطني حول المتهمين، مشيرا إلى أن التحريات جاءت رغبة في الانتقام منهم؛ بسبب عدم تعاونهم معه.

ورد "خاطر" على إنهاء النيابة مرافعتها بقولها "لكي الله يا مصر"، قائلا "إذا كانت المرافعة سياسية، هل تيران وصنافير مصرية؟".

موقعة الجمل

وعلق دفاع خالد البلشي على قول النيابة العامة، بأن المتهمين أهدروا كرامة النقابة، وتستروا على هاربين من العدالة، قائلا "أين كانت النيابة العامة من براءة المتهمين في موقعة الجمل؟".

جدير بالذكر أن محكمة النقض أيدت براءة جميع المتهمين بقضية "موقعة الجمل" بعدما قدمت النيابة طعنها على الحكم بعد مرور الموعد المحدد له، وفقا لحيثيات الحكم.

تأجيل القضية

وفي نهاية الجلسة، قررت المحكمة تأجيل القضية إلى جلسة 29 أكتوبر الجاري.

يذكر أن النيابة العامة أحالت نقيب الصحفيين، وجمال عبد الرحيم السكرتير العام للنقابة، وخالد البلشي وكيل النقابة إلى المحاكمة، لاتهامهم بإيواء عناصر صادر بحقهم أمر قضائي بالضبط والإحضار في جنايات وجنح معاقب عليها قانونًا، وهما عمرو بدر ومحمود السقا، اللذان ألقي القبض عليهما من داخل نقابة الصحفيين.

إعلان

إعلان

إعلان