الجمعة-27-رمضان-1435 الموافق 25-يوليو-2014

WeatherStatus

37 مصر , القاهرة

أخبار تم حفظها

صمت لدى حلفاء واشنطن الخليجيين بعد تسريبات ويكيليكس المحرجة والمزعزعة للثقة

صمت لدى حلفاء واشنطن الخليجيين بعد تسريبات ويكيليكس المحرجة والمزعزعة للثقة

اضغط للتكبير

الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد

11/29/2010 1:03:53 PM

دبي (ا ف ب) - التزمت دول الخليج الحليفة لواشنطن الصمت الاثنين بعد تسريبات ويكيليكس التي اظهرت خوفها الكبير من ايران وتشجيعها المفترض لضربها، فيما رأى محللون ان التسريبات تخلق ازمة ثقة بين الخليجيين والاميركيين.

ولم تعلق اي دولة خليجية رسميا حتى الآن على الوثائق السرية التي نشرها موقع ويكيليس وتظهر خطابا مزدوجا لهذه الدول ازاء ايران.

فدول الخليج ما انفكت تدعو علنا في السنوات الاخيرة الى حل سلمي مع ايران والى تجنب الحرب، الا انها دفعت على ما يبدو في لقاءات مع مسؤولين اميركيين باتجاه ضرب ايران، بحسب هذه الوثائق. ونشرت هذه الوثائق ايضا في عدة صحف عالمية.

ولعل ابرز ما يتعلق بدول الخليج في هذه الوثائق، هو ان العاهل السعودي قد يكون دعا واشنطن الى ضرب ايران لوقف برنامجها النووي، وكذلك فعل ضمنا ملك البحرين وولي عهد ابوظبي الشيخ محمد بن زايد ال نهيان.

وقال عبدالعزيز الصقر، مدير مركز الخليج للابحاث الذي مقره دبي ان "نشر هذه الوثائق يحرج حلفاء الولايات المتحدة ويتسبب خصوصا بخيبة امل" لدى هذه الدول.

واضاف المحلل السعودي ان "هذه المعلومات كان يفترض ان تكون محمية، وهذا سيدفع بهذه الدول للتساؤل الى اي مدى يمكنها ان تثق بالولايات المتحدة من الان فصاعدا".

وبحسب الصقر، فان هذه الوثائق التي نشرها موقع ويكيليكس ستدفع دول الخليج الى "اخذ احتياطاتها في المستقبل" ضمن علاقاتها مع الولايات المتحدة.

واظهرت الوثائق السرية ان العاهل السعودي عبدالله بن عبدالعزيز كان الاكثر وضوحا في دعوته الولايات المتحدة الى ضرب ايران.

واشارت احدى الوثائق الدبلوماسية الاميركية ان سفير المملكة في واشنطن عادل الجبير ذكر في نيسان/ابريل 2008 بان الملك عبدالله دعا الولايات المتحدة "مرارا الى ضرب ايران لوضع حد لبرنامجها النووي".

وبحسب الوثيقة، فان الملك نصح الاميركيين ب"قطع راس الافعى" (ايران) وشدد على انه ينظر الى التعاون مع الاميركيين لكبح نفوذ طهران في العراق كاولوية استراتيجية بالنسبة لحكومته.

وردا على هذه التسريبات، قال مستشار حكومي سعودي لوكالة فرانس برس طالبا عدم الكشف عن اسمه ان "كل ذلك سلبي جدا. ان ذلك ليس بالامر الجيد لبناء الثقة".

وبين الوثائق ال250 الفا التي نشرها موقع ويكيليكس، تفيد وثيقة بان العاهل البحريني حمد بن عيسى ال خليفة قال مطلع تشرين الثاني/نوفمبر 2009 للجنرال الاميركي ديفيد بيترايوس ان البرنامج النووي الايراني "يجب ان يتوقف" معتبرا ان "مخاطر السماح باستمرار (البرنامج) اكبر من مخاطر وقفه".

اما ولي عهد ابوظبي الشيخ محمد بن زايد ال نهيان، وهو نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة في الامارات، فقال خلال لقاء مع وزير الخزانة الاميركي تيوثي غايتر في تموز/يوليو 2009 ان "حربا تقليدية مع ايران على المدى القريب افضل بشكل واضح من التداعيات الطويلة المدى لحصول ايران على السلاح النووي".

من جهته، قال مدير مؤسسة الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري رياض قهوجي لوكالة فرانس برس "الثقة بين العرب (في الخليج) والولايات المتحدة ستصل الى ادنى مستوياتها".

وبحسب قهوجي، فان التسريبات "ستخلق حاجزا كبيرا من انعدام الثقة بين الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة" ف"اذا الولايات المتحدة غير قادرة على ان تحمي وثائقها فان دول المنطقة سيكون لها موقف سلبي، فالاميركيين اثبتوا عجزهم عن حماية اللقاءات" التي تحصل بين الطرفين.

ويرى قهوجي ان دول المنطقة "ستفرض من الآن فصاعدا شروطا عند عقد اي لقاء مع المسؤولين الاميركيين".

هذا المحتوى من

الكلمات البحثية:

الولايات-المتحدة-انترنت-اعلام-دفاع-الخليج |

قيم هذا المحتوى

مستخدم قيم هذا المحتوى

أضف الخبر الى

تويتر FaceBook MY YAHOO! Google WindowsLive
اضف تعليق
من أجل عالم أفضل