السبت-28-رمضان-1435 الموافق 26-يوليو-2014

WeatherStatus

37 مصر , القاهرة

أخبار تم حفظها
أخبار النهاردة

سعد الدين إبراهيم يطالب بالعفو عن مبارك

سعد الدين إبراهيم يطالب بالعفو عن مبارك

اضغط للتكبير

الرئيس السابق حسني مبارك

9/7/2011 1:56:00 AM

كتب- أحمد القاضي:
قال الدكتور سعد الدين إبراهيم مدير مركز ابن خلدون وعالم الاجتماع الشهير، إن هناك 3 جهات مرشحين لاختطاف الثورة المصرية، هم المجلس العسكري، وفلول الحزب الوطني المنحل، والإسلاميين وتحديداً السلفيين.

وأوضح إبراهيم، في حوار شامل مع الإعلامي معتز الدمرداش على قناة ''الحياة2''، أن المجلس العسكري مرشح لاختطاف الثورة، لأن هناك سابقة لذلك وهى ثورة 1952 بعد أن أعلنوا عقب الثورة بأنهم لن يحكموا سوى 3 سنوات، لكنهم استمروا 64 سنة بالكامل، رغم أن دورهم يقتصر على حماية تراب وحدود الوطن.

ولفت إبراهيم، أنه من حق أي شخص عسكري سابق يطرح نفسه كرئيس في الشأن العام، لكن في الوقت نفسه يجب أن نعطى الفرصة للشباب الذين صنعوا الثورة، قائلا: عليكم أن تشدوا علي الثورة بالنواجذ بكل قوة وتحافظوا عليها، وعلى مختلف القوى السياسية أن تتضامنوا مع الشباب، وأطالب بتأجيل الانتخابات حتى يستعد هؤلاء الشباب، كما أطالب بتخصيص 40% من مقاعد البرلمان للشباب، وأتمنى أن يكون الرئيس المقبل تحت سن الأربعين، ومقصور على فترتين انتخابيتين فقط لتشجيع تداول السلطة.

أما فيما يتعلق بفلول النظام السابق وما تبقى منهم تحت السيطرة، أشار المفكر السياسي، أنهم لم يختفوا من الحياة بشكل عام، وفرص عودتهم سريعة وكبيرة، وهو احتمال يجب أن يحترس له الثوار لكن دون حظر ومنع أي شخص من ممارسة العمل السياسي.

ورداً على سؤال الإعلامي معتز الدمرداش، ما هو تعريف الفلول، أجاب إبراهيم بأنهم بقايا جيش هزم في المعركة، الذين مازالوا على قيد الحياة، موجودين مادياً وبشرياً، وحول ما إذا كان الدكتور حسام بدراوي القيادي بالحزب الوطني المعروف بمواقفهم المعارضة وسياساته التطويرية للحزب، أو الفنان طلعت زكريا المدرج على القوائم السوداء لإعلانه أنه يحب الرئيس السابق إنسانياً ويكن له كل التقدير والاحترام، قال إبراهيم إنه لا ينطبق عليهم، فمثلاً حسام بدراوي صديق عزيز وتربطني به علاقة إنسانية محترمة وشهد معي في المحكمة في قضيتي مع النظام السابق، وأن عندما ذكرت كلمة فلول فإني أعرفهم ولا أوصفهم بأي شيء قبيح، كما أن من حق أي شخص أن يعبر عن وجهة نظره بحرية شديدة.

وتابع: الإسلاميون وتحديداً السلفيين، لم يشاركوا في الثورة، كما أنهم ظلوا يحضوا أتباعهم عن الخروج على ولى الأمر، تحت شعار حاكم غشوم خيراً من فتنة تدوم، وظل هذا الشعار حتى الثورة انتصرت ففتحت شهيتهم للعمل رغم مقولتهم الشهيرة قتل الله الساسة والسياسيين، وهذا هو الفكر الوهابي الذى انتشر على يد 25 مليون مصري بعد ازدهار النفط في الجزيرة العربية فحملوا هذا الفكر.

وأكد إبراهيم أنه لا ينكر على أحد حقه في المشاركة السياسية، لكن السلفيين ''أول ما شطحوا نطحوا.. وحاولوا اختطاف الثورة''، وأزمة محافظة قنا اللواء عماد ميخائيل تكشف ذلك، وأوضح أن صورة الدكتور يوسف القرضاوي وهو يعتلى المنصة في ميدان التحرير بعد تنحى مبارك، تذكرت مشهد الخومينى في الثورة الإيرانية بعد عودته من باريس، مع الفرق في التشبيه، لكن ذلك هو الإحساس الذى وصله إليه وقتها.

ورفض عالم الاجتماع الشهير، قانون الغدر، لكونه حرمان للبشر من حقوقهم الإنسانية والسياسية للجميع بما في ذلك جمال مبارك نفسه، ما لم يكن هناك حكم قضائي مخل بالشرف أو في قضايا معينة.

وأشاد المفكر السياسي الكبير، باستمرار الثورة المصرية سلمية وهذا شيء غير مسبوق في الثورات العالمية، وأؤكد لا يجوز تطبيق عقوبة الإعدام على المتهمين ورموز النظام السابق، ويجب أن تسير المحاكمات بطريقة عادلة ونزيهة، كما أن الإعدام عقوبة غير إنسانية وقد تظهر حقائق تقلب المسألة رأساً على عقب، على أمل أن يأتي الرئيس المنتخب الجديد لتخفيف العقوبة على المتهمين.

متابعا: ظهور مبارك في القفص مأساوي إنسانياً، لعدم استماعه لنصائحه بعدم الترشح لفترة رئاسية رابعة، وقلت ذلك كتابته وليس مجرد كلام، وهو ما ذلك كان سبباً في التنكيل بي، ورغم ذلك أرفض الشماتة فيه، لأنى ''أكلت عيش وملح مع أسرة مبارك''، لافتاً إلى أنه لا يتمنى براءة مبارك، لكن يتمنى أن يحكم عليه في محاكمة عادلة، وأن يأتي رئيس منتخب قادم يعفو عنه.

وقال عالم الاجتماع الشهير، إن أكبر خطيئة لمبارك، أنه حول الفساد من مشكلة إلى منظومة، ومن فساد النظام إلى نظام الفساد، وهى الجريمة الكبرى من وجهة نظره لقضائه على جيله بالكامل في فرصهم في الحكم وممارسة العمل العام، رغم إنهم كانوا مؤهلين علمياً وسياسياً، لسيطرته لمدة 30 سنة على السلطة هو وفلول النظام السابق.

ورداً على ما إذا كان الأمن سينجح في السيطرة على الاشتباكات بين مؤيدي مبارك وأهالي الشهداء، أجاب إبراهيم: ''أتمنى أن يسيطر حتى تظل صورة مصر بنفس البهاء في الماضي، لكن توقعاتي بأنه لن يستطيع السيطرة''.

اقرأ أيضا:

العشرات من مؤيدي مبارك ومعارضيه يتوافدون لمتابعة محاكمته

الكلمات البحثية:

سعد الدين إبراهيم | أطالب بالعفو عن مبارك وعدم حرمان جمال من حقوقه السياسية | |

ردود زوار مصراوي على الخبر

اضف تعليق
من أجل عالم أفضل