أخبار تم حفظها
أخبار النهاردة

تباين مواقف فناني سوريا من الأحداث الاخيرة

تباين مواقف فناني سوريا من الأحداث الاخيرة

اضغط للتكبير

الفنانة اصالة

7/22/2011 2:00:00 PM

تقرير: خالد فؤاد

تباينت واختلفت مواقف نجوم وفنانى سوريا إزاء الاحداث الاخيرة التى شهدتها ولاتزال الاراضى السورية.

ففى الوقت الذى اعلن فيه مجموعة لابأس بها من الفنانين وبشكل صريح تأييدهم الكامل والمطلق للرئيس السورى بشار الاسد واركان نظامه سواء عقب اشتعال المظاهرات اوحتى كتابة هذه السطور ومن ثم تم وضعهم فى القائمة السوداء على غرار ماحدث مع عدد كبير من الفنانين المصريين الذين قاموا بتأييد الرئيس السابق حسنى مبارك قبل إعلان قرار تنحيه، قام أخرون بتأييد الثورة والثوار مستفيدين مما حدث فى الثورتين المصرية والتونسية .

ومابين هذا وذاك قرر مجموعة اخرى من الفنانين الوقوف على الحياد الكامل اى لم يعلنوا مواقفهم صراحة حتى الان بحيث اذا نجح بشار الاسد فى الاستمرار لايتم اخذ مواقف صارمة ضدهم والامر ذاته فى حالة انتصار الثورة والاطاحه ببشار ونظامه .

مؤيدو بشار

جاء فى مقدمة الفنانين الذين قاموا بتأييد النظام السورى ايضا وتم وضع اسمائهم فى القائمة السوداء الفنان السورى الكبير دري لحام الذى اثار موجه من الغضب العارم بسبب تأييده لما تقوم به القوات السورية من قمع وقتل للمتظاهرين وقام بوصف القنوات التي تصور ما يحدث في سوريا علي أنه مجزرة بأنه إعلام معاد وغير حيادي وشكك لحام في المفكرين والمحللين الذين قاموا بانتقاد بشار الاسد ونظامه.

جمال سليمان

وهكذا الحال بالنسبة للممثل الكبير جمال سليمان الذي تم اتهامه بمساندة النظام ولكن بشكل غير مباشر فرغم قوله انه مع مطالب الشعب اكد فى الوقت ذاته على انه  يجب إعطاء النظام فرصة لتحقيق الإصلاحات اللازمة ومن ثم لم يكن على الحياد كما تم اتهامه من قبل الثوار هناك .

ومن الفنانات اللاتى اعلن وبشكل صريح تأيدهن الكامل والمطلق لبشار الاسد النجمة سلاف فواخرجى التى اثارت ردود افعال واسعة النطاق بالحوارات الصحفية التى قامت بالادلاء بها مؤخرا سواء لصحف ومجلات مصرية اوغير هذا واعلنت فيها عن تأييدها الكامل لبشار الاسد سواء الان اوفى المستقبل واصفه اياه بأنه إنسان شريف ومحترم حقق اصلاحات عديدة فى سوريا وقادها للتقدم للامام وقالت انه رفض التعامل مع إسرائيل والرضوخ لأمريكا لذلك فأن هذه الثورة كما قالت غير النظيفة.

ومن هنا قامت الدنيا علي سلاف ولم تقعد حيث اصبح اسمها ضمن قائمة الاسماء فى القائمة السوداء اوقائمة العار مثلها مثل الفنانة صفاء سلطان التي حققت شهرتها فى مصر والعديد من الدول الاخرى بعد تقمصها لشخصية الفنانه الراحلة ليلي مراد فقامت بالتعليق على ماتشهده الاراضى السورية بأن السوريين لم يروا من بشار سوى كل خير فتم وضع اسمها فى قائمة العار فما كان منها الا السخرية الشدية من هذه القائمة وانتقدت بشدة البيان الذي أصدره الفنانين المصريين لدعم الثورة السورية فقالت ضمن ماقالت ن المصريين لا يحق لهم التدخل في الشئون السورية فنحن لم نطلب من المصريين أن يقفوا مع رئيسهم السابق مبارك أو ضده لكى يتدخلوا فى شئوننا بهذا الشكل .

ولم يختلف الامر كثيرا بالنسبة للعديد من الفنانين الاخرين الذين تم وضعهم فى القوائم السواء مثل سوزان نجم وأيمن زيدان وبسام كوسا ونجدت أنزور وميادة الحناوي والفنانة المعتزلة نورمان أسعد والمخرج سيف الدين سبيعي وغيرهم كثيرين ممن وصفوا الثوار بالدخلاء والمتآمرين على سوريا وقاموا باصدار بيانا عبروا فيه عن تأيدهم الكامل لبشار واركان نظامه ومن ثم هاجموا الثورة والثوار بشراسة .

حرب رغدة وأصالة

وتابعنا مؤخرا حرب شرسة بين النجمتان رغدة واصالة نصري بسبب موقف كل منهن من الثورة فبعد اعلان رغده موقفه صراحة بتأييد بشار والوقوف الى جانبه وقيامها بفتح النار على اصالة بسبب موقفها المعادى للثورة وقولها بالنص : "أصالة دي كذابة وهي أكثر من استفادت من النظام السوري ومن الراحل العظيم حافظ الأسد وأنا أعرف جيدا من هم الذين يحرضونها على هذا الموقف وأصبحت تهتم بجواز سفرها الخليجي أكثر من وطنها سوريا قامت اصالة وجمهورها بالرد على رغده بشكل اكثر شراسة حيث اتهموها بانها اى رغدة قضت معظم سنوات عمرها فى مصر ومن ثم لاتعرف شئ عن سوريا حتى ظن البعض أنها مصرية" .

فنانون ضد النظام

وبالطبع لم تكن اصالة فقط هى الفنانه الوحيدة التى وقفت الى جانب الثوار وبكت على الشهداء وانتقدت بشدة النظام وطالبته بالرحيل فقط بينما هناك عدد اخر من الفنانين الاخرين تخطى عددهم حاجز الثلاثين فنانا اعربوا وبشكل صريح عن تأييدهم المطلق للثورة وتباكوا على دماء الشهداء تماما كما فعل المطرب سميح شقير الذى اصدر اغنية الهبت مشاعر الجميع عن الاوضاع الصعبة التى يعيشها اهالى درعا وكذلك الامر مع الشاعر السوري المقيم في ألمانيا مروان على والممثلة مى سكاف والممثلان المسرحيان محمد واحمد ملص واياد شربجى رئيس تحرير مجلة شبابيك وغيرهم من الفنانين والمثقفين الاخرين الذين شاركوا فى المظاهرة التى تمت امام مسجد الحسن بمنطقة الميان الدمشقية وكانت اول مظاهرة من نوعها يقوم بها فنانين ضد النظام فى قلب دمشق .

وتم اعتقال كل من شاركوا فيها سواء من فنانين اومن شباب وفتيات من خارج الوسط الفنى .

كنده وواصف

ومن الفنانين الذين كان لهم موقف واضح وهو تأييد الثورة الفنانه القديرة منى واصف والتى ناصرت الثورة مما ادى قيام نحو 20 شركة سوريه بالهجوم عليها والمطالبة بتجريدها من وسام الاستحقاق من الدرجة الممتازة والذى سبق ومنحه اياها بشار الاسد .

وهناك ايضا الفنانة كنده علوش التى حققت شهرتها فى مصر العام الماضى بعد تألقها فى مسلسل (اهل كايرو) مع خالد الصاوى ورانيا يوسف حيث كان لها من البداية موقف محدد من الثورة الا وهو تأييد الثورة فتم وضعها فى قائمة الشرف الى جانب اصالة من قبل الثوار .

فنانون التزموا الصمت

وبعيدا عن الفنانين الذين قاموا بتأييد الناظم بشكل صريح وايضا الفنانين الذين اعلنوا عن وقوفهم الى جانب الثوار فى مواجهة النظام هناك فئة اخرى من الفنانين غابوا تماما عن المشهد فى سوريا اى لم يقوموا بالادلاء بأى تصريحات سواء لصالح النظام اوضده تمامام كما فعلت جومانا مراد التى تجاهلت تماما ماحدث ولازال يحدث فوق ارض سوريا ونقلت اقامتها الكاملة للقاهرة وهو مااثار حفيظة الثوار ضدها فقاموا بوضعها فى القائمة السوداء فشعرت جومانا بالقلق فقامت بالكتابة على صفحتها بأنها غير قادرة على تحمل مايحدث فى سوريا وانها كما قالت تبكى كل يوم وغير هذا من العبارات الاخرى التى سعت بها لعدم اغضاب احد منها دون ان توضح موقفها الحقيقى مما يحدث .

ولم يختلف موقف جومانا مراد عن مواقف الكثير من الفنانين الاخرين مثل الفنانة أمل عرفة والفنان باسم ياخور والفنان عباس النورى وغيرهم من الفنانين الذين ادلوا بتصريحات هاجموا فيها بعض الفضائيات ومواقع النت التى تسعى لاشعال الفتن فى سوريا دون ان يحددوا موقفهم صراحة من الثورة وهل هم معها ام مع النظام وهو ماينطبق تماما على الفنان المتألق تيم الحسن الذى عرفه الجمهور المصرى بمسلسل (الملك فاروق) والتزم الصمت حيال مايحدث فوق ارض سوريا .

اقرأ أيضا :

سلاف فواخرجي: بشار رئيس شريف.. والمحتجون في سوريا مخربون

الكلمات البحثية:

تباين مواقف | فنان سوريا | الأحداث الاخيرة |

ردود زوار مصراوي على الخبر

اضف تعليق
من أجل عالم أفضل