الأربعاء 27 شعبان 1438     الموافق 24 مايو 2017

اليوم علي مصراوي

روائع أقوال الإمام مالك بن أنس

Print
روائع أقوال الإمام مالك بن أنس
روائع أقوال الإمام مالك بن أنس

إعداد - سماح محمد:

أبو عبد الله مالك بن أنس بن مالك بن أبي عامر "فقيه ومحدِّث مسلم"، ويعد ثاني الأئمة الأربعة عند أهل السنة والجماعة، وصاحب المذهب المالكي في الفقه الإسلامي.

اشتُهر بعلمه الغزير وقوة حفظه للحديث النبوي وتثبُّته فيه، وكان معروفاً بالصبر والذكاء والهيبة والوقار والأخلاق الحسنة، وقد أثنى عليه كثيرٌ من العلماء منهم الإمام الشافعي بقوله: «إذا ذُكر العلماء فمالك النجم، ومالك حجة الله على خلقه بعد التابعين». ويُعدُّ كتابه "الموطأ" من أوائل كتب الحديث النبوي وأشهرها والذى قال فيه الإمام الشافعي: «ما بعد كتاب الله تعالى كتابٌ أكثرُ صواباً من موطأ مالك».

وُلد الإمام مالك بالمدينة المنورة سنة 93هـ، ونشأ في بيت كان مشتغلاً بعلم الحديث واستطلاع الآثار وأخبار الصحابة وفتاويهم، فحفظ القرآن الكريم في صدر حياته، ثم اتجه إلى حفظ الحديث النبوي وتعلُّمِ الفقه الإسلامي.

وفي سنة 179هـ مرض الإمام مالك لفترة قصرة مرض شديد توفى على أثره، وصلى عليه أميرُ المدينة عبد الله بن محمد بن إبراهيم، ثم دُفن بالبقيع.

وكان من أشهر أقواله كما ورد بالأثر ما يلى:

- إن هذا العلم دين، فانظروا عمن تأخذون منه .

- لا خير فيمن يرى نفسه في حال لا يراه الناس لها أهلا.

- العلم نور لا يأنس إلا بقلب تقي خاشع .

- ما زهد أحد في الدنيا إلا أنطقه الله بالحكمه .

- خير الأمور ما كان منها ضاحياً بيناً ، وإن كنت في أمرين أنت منهما في شك فخذ بالذي أوثق.

- من أحب أن يجيب عن مسألة فليعرض نفسه على الجنة والنار ، وكيف يكون خلاصه في الآخره .

- مثل المنافقين في المسجد كمثل العصافير في القفص إذا فتح باب القفص طارت العصافير.

- بلغني أن العلماء يسألون يوم القيامه عما يسأل عنه الأنبياء عليهم الصلاة والسلام .

- إذا مدح الرجل نفسه ذهب بهاؤه .

- ليس العلم بكثرة الرواية ، إنما هو نور يضعه الله في القلب.

- طلب العلم حسن جميل ، ولكن إنظر ما يلزمك من حين تصبح إلى أن تمسي فالزمه .

- حق على من طلب العلم أن يكون له وقار وسكينة وخشيه .

- لا ينبغي للعالم أن يتكلم بالعلم عند من لا يطيقه ، فإنه ذل وإهانه للعلم .

- ينبغي للقاضي ألا يترك مجالسة العلماء وكلما نزلت به نازلة ردها اليهم وشاورهم .

- إذا عرض لك أمر فاتئد ، وعاير على نظرك بنظر غيرك فإن العيار يذهب عيب الرأي ، كما تذهب النار عيب الذهب.

- ما زال الناس هكذا : لهم عدو وصديق ، ولكن نعوذ بالله من تتابع الألسنه كلها .

- ما أحب لأحد أنعم الله عليه إلا أن يرى أثر نعمته عليه ، وخصوصاً أهل العلم ينبغي لهم أن يظهرو مروءاتهم في ثيابهم إجلالاً للعلم .

- من علم أن قوله من عمله قل كلامه .

- الزهد في الدنيا طلب التكسب وقصر الأمل .

- إذا لم يكن للإنسان في نفسه خير ما لم يكن للناس فيه خير.

- لا يصلح المرء حتى يترك ما لا يعنيه ويشتغل بما يعنيه فإذا كان كذلك أوشك أن يفتح الله تعالى قلبه له .

اشترك في خدمة مصراوي للرسائل الدينية القصيرة

اضف تعليق

موقع مصراوي غير مسئول عن محتوى التعليقات ونرجو الالتزام باللياقة في التعبير

الي الاعلي