هل دون الصحابة الحديث في عهد النبي؟

11:26 م السبت 16 أغسطس 2014
هل دون الصحابة الحديث في عهد النبي؟

Untitled-1

بقلم – هاني ضوَّه ( نائب مستشار مفتي الجمهورية ) :

لم يكن تدوين حديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم به، بل على عكس ما اشتهر عند الكثيرين من غير المحققين أن تدوين الحديث الشريف لم يكن إلا في القرن الثاني الهجري، فقد دون الصحابة رضوان الله عليهم أحاديث النبي صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله في حياته في صحائف متفرقة.

وقد ذكر الدكتور مصطفى السباعي حرص الصحابة الكرام على حفظ حديث رسول الله صَلى اللهُ عَلَيْهِ وآله وسَلَّمَ ونقله، وكذلك حرص التابعين وتابعي التابعين فمن بعدهم، على نقل هذا الحديث وجمعه وتنقيته من شوائب التحريف والتزيد، حتى جمعت السُنَّة في كتب صحيحة، وأشبعها النُقَّاد بحثاً وتمحيصاً، ثم خرجوا من ذلك إلى الاعتراف بصحتها والتسليم بها.

وأشار السيد أبو الحسن الندوي إلى أَنَّ الصحابة الكرام قد بدأوا في تدوين الحديث في عهد النبي صَلى اللهُ عَلَيْهِ وآله وسَلَّمَ، وكانت هناك مجموعات من الأحاديث لعدد من الصحابة مجموعة في صحائف متفرقة، جمعها أصحاب الصحاح الستة في كتبهم حتى كونت العدد الأكبر من الأحاديث التي جمعت في الجوامع والمسانيد والسُنن في القرن الثالث الهجري، وقد تحقق أَنَّ المجموع الأكبر من الأحاديث سبق تدوينه ونسخه من غير نظام وترتيب في عصر الرسول وفي عصر الصحابة.

أما الأحاديث التي وردت عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وتنهى عن كتابة الحديث مثل: "لا تكتبوا عني ومن كتب عني غير القرآن فليمحه"، فللعلماء في هذا الاختلاف أجوبة مختصرها، أن النهي كان في أول الأمر حينما كان يكتب القرآن، فلما انتهى، وردت الإباحة وذلك لكي لا يختلط الحديث بالقرآن، أو أجاز لمن يحسن الكتابة، ولا يخطئ في كتابته ولا يخشى عليه الغلط أن يكتب الحديث، ونهى من كان يثق بحفظه، أو أن أحاديث الإباحة ناسخة لأحاديث النهي وهذا رأي ابن قتيبة وابن القيم وابن حجر، وأحمد شاكر من المعاصرين، خاصة وأنه قد وردت أحاديث تؤيد التدوين مثل قوله صلى الله عليه وآله وسلم: ""استعن على حفظك بيمينك".

ومعظم الأحاديث التي توجد في كتب الصحاح والمسانيد قد كتبت ودونت بأقلام رُوَاةِ العصر الأول من الصحابة في حياة النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وبذلك يمكن أَنْ يقال: إِنَّ ما ثبت من الأحاديث الصحاح وما احتوت عليه مجاميعها ومسانيدها قد كُتِبَ وَدُوِّنَ في عصر الصحابة قبل أَنْ يُصنَّف موطأ الإمام مالك أو كتب الصحاح بكثير.

وهكذا نجد أَنَّ الشُبْهَةَ التي يتداولها بعض المشككين في السنة النبوية المشرفة والطاعنين في كتب الحديث الصحاح، بأنها غير موثقه ومشكوك في صحة ما ورد فيها من أحاديث لبعد زمان تدوينها هي شبهة باطلة ولم يكن لها أي أساس علمي أو تاريخي.

ومن الصحائف التي جمعت أحاديث النبي صلى الله عليه وآله وسلم وكتبها الصحابة الكرام في حياته:

-الصحيفة الصادقة : التي كتبها عبد الله بن عمرو بن العاص ، وقد انتقلت هذه الصحيفة إلى حفيده عمرو بن شعيب ، وأخرج الإمام أحمد في مسند عبد الله بن عمرو من كتابه المسند قسمًا كبيرًا من أحاديث هذه الصحيفة من حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده.

-صحيفة علي بن أبي طالب: وهي صحيفة صغيرة تشتمل على العقل - أي مقادير الديات - وعلى أحكام فكاك الأسير، وقد أخرج نبأها البخاري وغيره عن أبي جحيفة قال : قلت هل عندكم كتاب ؟ قال : لا، إلا كتاب الله، أو فهم أعطيه رجل مسلم أو ما في هذه الصحيفة. قال قلت: فما في هذه الصحيفة؟ قال العقل، وفكاك الأسير، وأن لا يقتل مسلم بكافر.

-صحيفة سعد بن عبادة: فقد أخرج الترمذي في سننه، عن ابن سعد بن عبادة قوله: وجدنا في كتاب سعد أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قضى باليمين والشاهد .

-كتبه صلى الله عليه وآله وسلم إلى أمرائه وعماله: فيما يتعلق بتدبير شؤون الأقاليم الإسلامية وأحوالها، وبيان أحكام الدين، وهي كتب كثيرة تشتمل على مهمات أحكام الإسلام وعقائده ، وبيان الأنصبة والمقادير الشرعية للزكاة، والديات والحدود والمحرمات وغير ذلك، ومن هذه الكتب :

-كتاب الزكاة والديات الذي كاتب به أبو بكر الصديق وأخرجه البخاري في صحيحه، فقد روى أبو داود والترمذي أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كتب كتاب الصدقة فلم يخرجه حتى قبض .

-كتابه لعمرو بن حزم عامله على اليمن، بين فيه أصول الإسلام، وطريق الدعوة إليه، والعبادات وأنصبة الزكاة والجزية والديات .

-كتابه إلى وائل بن حجر لقومه في حضرموت، وفيه الأصول العامة للإسلام، وأهم المحرمات .

-كتبه صلى الله عليه وآله وسلم إلى الملوك والأمراء يدعوهم فيها إلى الإسلام: ككتابه إلى هرقل ملك الروم ، وإلى المقوقس بمصر، وغيرهم .

-عقوده ومعاهداته التي أبرمها مع الكفار: كصلح الحديبية، وصلح تبوك، وصحيفة المعاهدة التي أُبرمت في المدينة بين المسلمين وبين من جاورهم من اليهود وغيرهم .

-كتب أمر بها صلى الله عليه وآله وسلم لأفراد من أصحابه لمناسبات ومقتضيات مختلفة: مثل كتابة خطبته لأبي شاهٍ اليماني .

وغير ذلك مما كتب في عهده صلى الله عليه وآله وسلم، وهو كاف لإثبات تواتر الكتابة في عهده صلى الله عليه وآله وسلم وإثبات أن ما كتب في عهده صلى الله عليه وآله وسلم تناول قسمًا كبيرًا من حديثه والذي نقله كذلك أئمة الحديث في الكتب الصحاح.

إعلان

إعلان

إعلان