معاكسات الشباب والاستهتار بالأعراض.. الأسباب والعلاج؟

05:00 م الإثنين 20 مارس 2017
معاكسات الشباب والاستهتار بالأعراض.. الأسباب والعلاج؟

معاكسات الشباب والاستهتار بالأعراض.. الأسباب والعل

لم يستغرق الأمر لحظات.. فقد كانت سيارة الفتيات واقفة، وجاءت سيارة الشاب فصفت بجانبها مباشرة لينفتح زجاج النوافذ وتمتد يد الشاب بورقة تتلقفها اليد الناعمة ثم تنطلق سيارة الشاب تتبعها السيارة الأخرى.

لم يذهلني من المشهد أكثر من جرأة الطرفين الشديدة، ولم أتعجب فأنا أقرأ وأسمع عن انتشار المعاكسات بين الشباب والبنات.. ولكن حملني الموقف على الدراسة والكتابة والمتابعة للموضوع فكانت عجائب في زمن الغرائب.

ربما يعتقد البعض أن المعاكسة مرض تخطاه الزمن، ولكن المتابع يعلم أنه عاد بقوة إلى شوارعنا وبيوتنا وأسواقنا، وانتشر بين شبابنا وبناتنا انتشار النار في الهشيم، حتى صار ظاهرة في مجتمعاتنا وشيئا يملأ الأسماع والأبصار، تروى فيه وقائع تثيرالعجب، وتدمي القلب ، وتستوقف الحريص الغيور.


موضوعات متعلقة:

كيف تتخلص من الغيبة في خطوات ؟

الجهر بالمعصية كشف لستر الله وخرق لأخلاقيات المجتمع

الكلام الفاحش وتبرير استخدامه

هذا المحتوى من

إعلان

الأخبار المتعلقة

إعلان

إعلان

;